Accessibility links

logo-print

سورية.. مصرع 33 شخصا في غارات جوية على ريف إدلب وحلب


منقذون يساعدون عجوزا أصيبت خلال فصف بالبراميل المتفجرة في حي الشعار في حلب. أرشيف

منقذون يساعدون عجوزا أصيبت خلال فصف بالبراميل المتفجرة في حي الشعار في حلب. أرشيف

لقي 33 مدنيا مصرعهم الخميس في غارات جديدة للطائرات الحربية السورية شمال البلاد، فيما وردت تقارير عن إرسال مقاتلين عراقيين وإيرانيين للدفاع عن العاصمة دمشق.

وفي هذا الصدد، أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن القصف الجوي أسفر عن مصرع 17 مدنيا في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 16 مواطنا على الأقل قتلوا في قصف بالبراميل المتفجرة في حلب. وأفاد بأن من بينهم ثمانية أطفال وتسعة أشخاص من ثلاث عائلات.

ويتهم ناشطون ومعارضون النظام بتصعيد القصف الجوي لتسهيل تقدم تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة، إذ يترافق القصف مع محاولات التنظيم التقدم في ريف حلب الشمالي على بعد 10 كيلومترات من الحدود التركية.

مقاتلون أجانب للدفاع عن دمشق

في غضون ذلك، قال مصدر أمني للوكالة إن حوالي سبعة آلاف مقاتل إيراني وعراقي وصلوا إلى سورية مؤخرا بهدف الدفاع عن العاصمة.

وأكد المرصد السوري هذه الأنباء مرجحا أن يكون العدد أكبر من ذلك بكثير.

يذكر أن إيران قالت أكثر من مرة أنها ترسل خبراء ودعم عسكري ومالي إلى دمشق وبغداد، لكنها نفت إرسال مقاتلين.

رسائل سياسية جديدة

وعلى صعيد الجهود السياسية لحل الصراع، اجتمع المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا الخميس في اسطنبول برئيس الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة.

ودعا خوجة المبعوث الدولي إلى الضغط على نظام الأسد للعودة إلى طاولة المفاوضات بعد "تعطيله" عددا من المبادرات الدولية لإيجاد حل سياسي.

وأكد خوجة في بيان أن أي مقاربة تستهدف تنظيم داعش وتستثني نظام الأسد والتنظيمات الداعمة له هي مقاربة "خاطئة وغير مجدية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG