Accessibility links

شبهات حول التحاق ثلاث بريطانيات بتنظيمات متشددة في سورية


رجال شرطة إسبان يوقفون مشتبهة بتجنيد مقاتلين لداعش في مليلية

رجال شرطة إسبان يوقفون مشتبهة بتجنيد مقاتلين لداعش في مليلية

قال ثلاثة أزواج بريطانيين إنهم يشتبهون في أن زوجاتهم الثلاث، وهن شقيقات، قد التحقن بالتنظيمات المتشددة في سورية.

وأفد هؤلاء بأن زوجاتهم وهم خديجة داود (30 عاما) وزهرا داود (33 عاما) وصغرى داود (34 عاما) غادرن المملكة المتحدة في 28 أيار/مايو مع أبنائهن التسعة في رحلة دينية للسعودية قبل أن تنقطع أخبارهن.

وأضافوا على لسان محاميهم أن النساء الثلاث كان يفترض أن يرجعن مع أولادهن إلى منازلهن في برادفورد في شمال انكلترا في 11 الجاري.

وقالوا إنهن توجهن مع أبنائهن في 9 حزيران/يونيو على متن طائرة من المدينة المنورة إلى اسطنبول، التي تعتبر إحدى محطات العبور الأساسية إلى سورية.

وأكد المحامي أن الشقيقات لديهن قريب في سورية يقاتل في صفوف تنظيم متشدد.

واعلنت شرطة ويست يوركشاير تلقيها بلاغا بشأن اختفاء 12 شخصا، مؤكدة أنها "تبذل قصارى جهدها لإيجادهم بالتعاون مع السلطات الأجنبية".

وقالت صحيفة تليغراف البريطانية إن هذه الأنباء تأتي وسط تساؤلات حول سهولة تجنيد النساء في صفوف التنظيمات المتشددة.

ويقول جيران السيدات المختفيات إنهم مصدومون من هذه الأنباء لأن هذه العائلات لا تبدو عليها ملامح التشدد.

يذكر أن آلاف المواطنين الغربيين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية خلال الأشهر القليلة الماضية وبينهم حوالي 600 امرأة، من بينهن 22 فتاة بريطانية و40 ألمانية و14 نمساوية لا تتجاوز أعمارهن 15 سنة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG