Accessibility links

وزارة العدل الأميركية تتهم ثلاثة بالضلوع في سرقة مليار بريد إلكتروني


أنشطة القرصنة تزايدت في العقد الأخير

أنشطة القرصنة تزايدت في العقد الأخير

وجه القضاء الأميركي اتهامات لقرصاني معلوماتية فيتناميين ورئيس شركة كندية بسرقة حوالى مليار عنوان بريدي إلكتروني بين 2009 و2012، على ما أعلنت وزارة العدل الأميركية.

وأشارت ليسلي كالدويل المسؤولة في الوزارة في بيان إلى أن القضية تمثل "أكبر سرقة لأسماء وعناوين بريد إلكتروني في تاريخ الإنترنت".

واتهم الفيتناميان جيانغ هوانغ فو، 25 عاما، وفييت كووك نغوين، 28 عاما، بقرصنة الملفات الموجودة في البريد الإلكتروني لثماني شركات أميركية متخصصة في مجال التسويق من ثم استخدامها لغايات تجارية.

وتم توجيه اتهام للكندي ديفيد مانويل سانتوس دا سيلفا، 33 عاما، بالتبييض إثر مساعدته فييت كووك نغوين على زيادة قيمة العناوين الإلكترونية المسروقة عبر موقعه المخصص للبيع على الإنترنت "ماركت باي". وكان نغوين يبعث برسائل إلكترونية مزعجة (سبام) من عناوين مسروقة "لزيادة حجم التداول بشكل كبير في اتجاه المواقع المرتبطة بماركت باي"، وفق بيان وزارة العدل الأميركية.

وبين أيار/مايو 2009 وتشرين الأول/أكتوبر 2011، "تقاضى نغوين ودا سيلفا حوالي مليوني دولار" بفضل هذه العمليات، بحسب الوزارة.

وكان جيانغ هوانغ فو الذي أوقف سنة 2012 في هولندا يقيم قبل ترحيله إلى الولايات المتحدة، قد أقر بارتكابه عمليات تزوير معلوماتية، وسيتم تحديد الحكم في حقه في 21 نيسان/أبريل. أما ديفيد مانويل سانتوس دا سيلفا الذي كان يعيش في مدينة مونتريال الكندية، فقد أوقف في 12 شباط/فبراير في مطار فورت لودردايل في فلوريدا. ولا يزال فييت كووك نغوين متواريا عن الأنظار.

المصدر: وزارة العدل الأميركية/وكالات

XS
SM
MD
LG