Accessibility links

العراق.. معارك طاحنة في العلم والدور


مقاتلون تابعون لميليشيات شيعية يشاركون في العمليات العسكرية بتكريت

مقاتلون تابعون لميليشيات شيعية يشاركون في العمليات العسكرية بتكريت

واصلت القوات العراقية والميليشيات الموالية لها الأحد عملياتها العسكرية في بلدتي العلم والدور قرب تكريت شمالي بغداد، لكن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش عرقلوا تقدمها.

وأفادت مصادر عسكرية بأن معارك طاحنة اندلعت بين الطرفين، فيما دخلت العملية العسكرية التي تشنها القوات العراقية يومها السابع.

وفي محيط العلم والدور، أوردت وكالة رويترز من جانبها، أن القوات العراقية مدعومة بوحدات من ميليشيا الحشد الشعبي، "حررت" منطقة تل قصيبة شرق ناحية العلم التي تبعد قرابة 10 كيلومترات عن تكريت.

وأعلن رئيس منظمة بدر هادي العامري، الذي يشارك في العمليات العسكرية تحرير ناحية حمرين وقرى البو عيسى والبو طلحة المتاخمة لناحية العلم:

وفي غضون ذلك، سلم أكثر من 50 شخصا من أهالي قضاء الدور في صلاح الدين مساء السبت، أنفسهم إلى قوات الحشد الشعبي التي تحاصر القضاء منذ ثلاثة أيام.

التفاصيل في تقرير علي قيس:

قلق أميركي

وفي سياق ذي صلة، قال رئيس هيئة أركان القوات المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي إن استعادة السيطرة على تكريت مسألة وقت، وإن الضربات الجوية للتحالف في الأسابيع الماضية شمالي تكريت، زادت الضغط على داعش ومهدت للهجوم البري، لا سيما قرب مدينة بيجي المجاورة لكبرى مصافي النفط في البلاد.

وأشار ديمبسي إلى أن إيران تعزز القدرات العسكرية للفصائل الشيعية في العراق.
وأضاف أنه سينقل للمسؤولين العراقيين، قلقه من تنامي النفوذ الإيراني، موضحا أن تنامي نفوذ طهران يثير قلق أطراف في التحالف الذي يضم دولا عربية تنظر بعين الريبة لنفوذ إيران، وأبرزها السعودية.

وشدد ديمبسي على أن الاختبار الحقيقي في تكريت سيكون الطريقة التي يعامل بها السكان السنة بعد استعادة السيطرة على المدينة.

المصدر: الحرة/ سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG