Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد الحاجة لدمج مقاتلي العشائر بالجيش العراقي


نائب الرئيس جو بايدن مع رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي

نائب الرئيس جو بايدن مع رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما السلطات العراقية على ضرورة إدماج قادة ومقاتلي العشائر السنية داخل قوات الجيش واعتماد الحوار لمعالجة المطالب المشروعة للأقليات في العراق.
جاء ذلك في مداخلة للرئيس أوباما خلال لقاء في واشنطن بين نائب الرئيس جو بايدن ورئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي الذي يقوم بزيارة لواشنطن برفقة وفد برلماني عراقي.
وأشار البيت الأبيض في بيان الأربعاء إلى أن "الرئيس حض القادة العراقيين على مواصلة الحوار كي يتم أخذ المطالب المشروعة لكل المجموعات بالاعتبار في العملية السياسية".
واضافت الرئاسة الأميركية أن "الجانبين اتفقا على الحاجة إلى تدابير أمنية وسياسية لمحاربة الارهاب، وتطرقا إلى التدابير التي ستسمح بدمج القوات العشائرية والمحلية في البنى التحتية الأمنية" العراقية.
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا في وقت سابق سكان محافظة الأنبار في غرب العراق إلى طرد المقاتلين الذين يحاربون القوات الحكومية والمدعومين من مقاتلين عشائريين.
ويسيطر المتمردون وبعضهم عناصر في تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" على أحياء في الرمادي عاصمة المحافظة، إضافة إلى سيطرتهم على كامل مدينة الفلوجة المجاورة والواقعة على بعد 60 كلم غربي بغداد.


المصدر: الفرنسية
XS
SM
MD
LG