Accessibility links

logo-print

إطلاق قنبلتين يدويتي الصنع قرب قاعدة عسكرية أميركية في طوكيو


وزير الدفاع الأميركي السابق ليون بانيتا يحيي العسكريين الأميركيين المتمركزين في القاعدة الجوية يوكوتا في طوكيو يوم 17 سبتمبر 2012.

وزير الدفاع الأميركي السابق ليون بانيتا يحيي العسكريين الأميركيين المتمركزين في القاعدة الجوية يوكوتا في طوكيو يوم 17 سبتمبر 2012.

أطلقت قنبلتان يدويتا الصنع ليل الخميس الجمعة قرب قاعدة عسكرية قريبة من طوكيو من دون تسجيل أي إصابات أو أضرار، وفق ما أعلنت الشرطة اليابانية.

ووقع الحادث قرابة الساعة 23,30 مساء الخميس (14,30 ت غ) قرب قاعدة يوكوتا الجوية الأميركية.

وسمع سكان في الجوار دوي انفجارات.

وقال متحدث باسم شرطة طوكيو إن الشرطة "اكتشفت في المكان أنابيب حديدية وأسلاك وبطاريات. لم يتم تسجيل أي أضرار".

وأفادت وسائل إعلام يابانية أن الأنبوبين كانا تحت الأرض ما عدا الجزء العلوي، الذي كان مصوبا في اتجاه القاعدة العسكرية الأميركية.

ولم تعثر الشرطة على القذيفتين صباح الجمعة.

وفي ظل عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق القذيفتين، تشتبه الشرطة في أن يكون هذا العمل من تنفيذ ناشطين من اليسار المتطرف، وفق ما أفادت وكالة جيجي للأنباء ووسائل إعلامية أخرى.

وقالت قناة "إن تي في" إن زعيم إحدى المجموعات اليسارية المتطرف اعتقل الخميس وبالتالي فإن الحادث بالقرب من القاعدة الأميركية قد يكون انتقاما من جانب أقرباء له.

وأشارت القناة نفسها إلى أن حادثا مماثلا حصل قبل أربع سنوات عندما صادرت الشرطة مخبأ أسلحة لهذه المجموعة المسماة "فصيل العمال الثوريين".

وترتبط اليابان، التي ينتشر فيها حوالي 50 ألف جندي أميركي، باتفاقية دفاع مشترك مع الولايات المتحدة.

وأحيانا ينظر بعض اليابانيين بريبة تجاه الوجود العسكري الأميركي في بلادهم، خصوصا في جزيرة أوكيناوا جنوب اليابان، إلا أنه لم يتم تسجيل أي حادث عنيف ذي مدلولات سياسية خلال السنوات الأخيرة.

وقد أدى تجديد معاهدة الأمن المشترك اليابانية الأميركية في العام 1960 إلى تظاهرات ضخمة معادية للأميركيين في العاصمة اليابانية.
XS
SM
MD
LG