Accessibility links

مقتل 12 مسلحا مواليا للنظام في حمص وسط سورية


آثار الدمار في حمص، أرشيف

آثار الدمار في حمص، أرشيف

أسفرت الاشتباكات المتواصلة بين قوات النظام السوري والمعارضة في مدينة حمص الجمعة، إلى مقتل 12 مسلحا من "اللجان الشعبية" الموالية للنظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال إنهم سقطوا خلال اشتباكات مع مقاتلين معارضين عند أطراف حي الخالدية.

وتشن القوات النظامية منذ نهاية يونيو/ حزيران حملة على عدد من الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وسط مدينة حمص، والتي تحاصرها القوات النظامية منذ أكثر من عام.

وفي محيط دمشق، أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن مقتل مدير مقام السيدة زينب جنوب شرق العاصمة، في سقوط قذائف هاون أطلقها مقاتلون معارضون.

وأوضحت الوكالة أن سقوط القذائف أدى إلى مقتل المدير الإداري للمقام أنس روماني وإصابة آخرين بجروح، وأشارت إلى أن القذيفة أدت كذلك إلى إلحاق أضرار مادية في المكان.

من جهته، أورد المرصد السوري خبر مقتل روماني، مشيرا إلى أنه قضى بشظايا القذيفة التي أصابت سور المقام الذي تشهد المناطق المحيطة به أعمال عنف في شكل دائم.

اشتباكات بين إسلاميين وأكراد

وفي شمال شرق سورية، سيطر مقاتلون أكراد على قرية تل علو التابعة لناحية جل آغا (الجوادية) في محافظة الحسكة، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلين من جبهة النصرة الإسلامية والدولة الإسلامية في العراق والشام، بحسب ما أفاد المرصد.

وتخلل المعارك في القرية تفجير مقاتل من النصرة نفسه قرب مقر للجان الحماية الشعبية الكردية في القرية، من دون سقوط ضحايا، بحسب المرصد.

وتشهد مناطق في محافظة الحسكة اشتباكات منذ أيام بين مقاتلي النصرة والدولة الإسلامية من جهة، ومقاتلي اللجان الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي من جهة أخرى، والتي تمكن الأكراد خلالها من طرد الإسلاميين من مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا.
XS
SM
MD
LG