Accessibility links

logo-print

بلير يعتذر عن أخطاء حرب العراق ويقر بالمسؤولية الجزئية عن ظهور داعش


رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير

رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير

قال رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الأحد إن حرب العراق التي أدت إلى سقوط نظام الرئيس صدام حسين كانت مسؤولة بشكل جزئي عن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية داعش في الشرق الأوسط.

واعتذر بلير في مقابلة مع شبكة CNN الأميركية، عن أخطاء ارتكبت خلال حرب العراق، لكنه قال إنه غير نادم على إطاحة صدام.

وأردف قائلا "أعتذر عن حقيقة أن المعلومات الاستخبارية التي تلقيناها واستخدمت لغزو العراق كانت خاطئة". وأضاف أن صدام رغم استخدامه أسلحة كيماوية بشكل كبير ضد شعبه وآخرين، إلا أن برنامج الأسلحة لم يكن موجودا بالشكل الذي كان متوقعا.

واعتذر رئيس الوزراء البريطاني السابق عن "سوء التخطيط لحرب العراق" التي شاركت فيها بلاده، وتابع قائلا "أعتذر أيضا عن بعض الأخطاء في التخطيط وبالتأكيد عن خطئنا في فهم ما سيحدث عند إسقاط النظام".

وأصر من جهة أخرى، على أنه غير نادم على إطاحة صدام، وقال في هذا الإطار "أجد من الصعب الاعتذار عن إطاحة صدام، أعتقد أن الوضع اليوم في عام 2015، أفضل بعدم وجوده".

مسؤولية جزئية عن ظهور داعش

من جهة أخرى، أقر بلير بأن هناك شيئا من الحقيقة في القول إن الحملة العسكرية في العراق بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا، تعد أبرز سبب لظهور داعش.

وقال "بالطبع، لا يمكن القول إن أولئك الذين أطاحوا صدام في عام 2003 لا يتحملون أي مسؤولية عن الوضع في عام 2015". لكنه أضاف أن من المهم إدراك "أولا، أن الربيع العربي الذي بدأ في عام 2011 له تأثيره أيضا على العراق اليوم، وثانيا، أن داعش برز إلى الساحة من سورية وليس من العراق".

وتحدث بلير عن التدخل الغربي في قضايا الشرق الأوسط، وقال "حاولنا التدخل عبر نشر قوات عسكرية في العراق، حاولنا التدخل من دون نشر قوات عسركية على الأرض في ليبيا، وحاولنا عدم التدخل نهائيا لكننا طالبنا بتغيير النظام في سورية".

وتابع قائلا "ليس من الواضح بالنسبة لي، حتى وإن كانت سياستنا (في العراق) لم تنجح، إذا كانت السياسات التي اعتمدت بعد ذلك أفضل".

وتأتي تصريحات بلير مع بدء العد العكسي لنشر نتائج تحقيق طال انتظاره حول الحرب في العراق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG