Accessibility links

بالأرقام.. هكذا تنهار السياحة في مصر


سياح في منتجع شرم الشيخ (أرشيف)

سياح في منتجع شرم الشيخ (أرشيف)

تظهر الأرقام الصادرة عن الجهات الرسمية في مصر تراجعا كبيرا في أعداد السياح وعائدات السياحة منذ "ثورة 25 يناير 2011".

فقد انخفض عدد السياح من 14.7 مليون سائح سنة 2010 إلى 6.06 مليون سائح فقط خلال الأشهر الـ10 الماضية من سنة 2015.

أما العائدات، فلم تتجاوز 4.6 مليار دولار هذا العام، بينما تأمل الجهات المسؤولة عن السياحة أن تعطي حملة ترويجية تقوم بها هذا الشهر زخما جديدا للقطاع، الذي يعد واحدا من أكبر موارد العملة الصعبة في البلاد.

ووثقت عدسة المصور البريطاني بن تيرزا أهم معالم السياحة المصرية وهي خالية من الزوار.

ويقول المصور المختص في توثيق واستكشاف المعالم إنه تفاجأ بواقع السياحة في مصر حين زار الأهرام، ولم يجد سياحا في المكان.​

معالم سياحية خالية من السياح:

سؤال الأمن

عدم استتباب الأمن في شبه جزيرة سيناء خاصة، والتفجيرات التي تشهدها القاهرة بين الفينة والأخرى، ألقت بظلالها على السياحة وأعطت صورة سلبية للسياح عن البلد، حسب وزير السياحة المصري هشام زعزوع.

ويتعهد زعزوع بأن تركز الحملة الترويجية لقطاع السياحة هذا الشهر على إزالة هذه الصورة، وتعمل على تفنيد "مبالغة" وسائل إعلام غربية حول الوضع الأمني في مصر.

لكن واقع الأحداث يؤكد فعلا أن تراجع السياحة سببه تدهور الأمن في البلاد، فقد أودى تفجير حافلة سياح سنة 2014 بحياة سائحين من كوريا الجنوبية.

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي قتل الجيش المصري عن طريق الخطأ ثمانية سياح مكسيكيين حين قصف حافلتهم اعتقادا منه أنها تعود لجماعات متشددة في الصحراء الغربية للبلاد.

وحتى تستعيد السياحة المصرية ألقها المفقود، تبني سلطات القاهرة آمالا كبيرة على الحملات الترويجية وفرض مزيد من الأمن، سيما بعد ظهور فرع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في البلاد.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG