Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • أوباما وقادة دوليون آخرون أكدوا حضورهم جنازة بيريز الجمعة

أوباما يلقي كلمة أمام البرلمان الكندي


الرئيس باراك أوباما يلقي كلمة أمام البرلمان الكندي

الرئيس باراك أوباما يلقي كلمة أمام البرلمان الكندي

أعرب الرئيس باراك أوباما عن ثقته في إمكانية توصل القادة الأوروبيين إلى خطط "مدروسة" بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه.

وتوقع الرئيس في كلمة أمام البرلمان الكندي الأربعاء استقرار النمو العالمي خلال الفترة المقبلة، لكنه عبر عن مخاوفه من تأثير الخروج البريطاني على النمو على المدى البعيد.

ولاقى أوباما استقبالا حارا في البرلمان الكندي، إذ استقبل عدد من النواب كلمته بعاصفة من التصفيق وهتف بعضهم" أربع سنوات أخرى" في إشارة إلى رغبتهم في انتخابه لولاية رئاسية جديدة، على الرغم من عدم إمكانية حدوث ذلك.

و عبر صفحته على فيسبوك، قدم رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الشكر للرئيس على كلمته أمام البرلمان:

وخلال مؤتمر صحافي إلى جانب نظيره المكسيكي انريكي بينيا نييتو ورئيس الوزراء الكندي، دعا الرئيس أوباما الحكومة الفنزويلية إلى احترام "العملية الديموقراطية" في البلاد، حيث تسعى المعارضة إلى عزل الرئيس نيكولاس مادورو عبر استفتاء.

تحديث: 20:22 ت غ في 29 حزيران/يونيو

ألمح الرئيس باراك أوباما الأربعاء إلى مسؤولية تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش عن اعتداءات اسطنبول التي خلفت 41 قتيلا مساء الثلاثاء.

وقال أوباما إثر لقائه في كندا الرئيس المكسيكي أنريكي بينا نييتو إن هذا يظهر إلى أي حد ليس لدى هذه التنظيمات المتوحشة ما تطرحه سوى قتل الأبرياء.

وأضاف "إنهم يخسرون باستمرار مناطق نفوذهم وهم عاجزون عن الاحتفاظ بالمناطق التي سيطروا عليها. سيخسرون في سورية وسنتغلب عليهم في العراق".

وتابع أوباما "سنواصل جهودنا ما دمنا لم نفكك شبكات الكراهية هذه التي تؤثر على كل العالم المتحضر"، مجددا القول إن الولايات المتحدة تقف "إلى جانب الشعب التركي".

وفي وقت سابق، عرض أوباما الأربعاء خلال اتصال هاتفي بنظيره التركي رجب طيب أردوغان "أي مساعدة قد يحتاج إليها الأتراك خلال إجرائهم التحقيق واتخاذهم إجراءات لتعزيز الأمن في بلادهم"، وفق المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست.

وأضاف المتحدث الأميركي أن "أي معلومة نحصل عليها ويمكن أن تكون مفيدة للتحقيق التركي سنتقاسمها بالتأكيد" معهم.

تحديث - (20:22 تغ) أوباما في كندا

يشارك الرئيس باراك أوباما الأربعاء مع نظيره المكسيكي إنريكي بينيا نييتو ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في قمة ثلاثية تستضيفها كندا.

وبعد محادثاتهم سيعقد القادة الثلاثة، الذين تربط بين بلدانهم اتفاقية تبادل حر، مؤتمرا صحافيا مشتركا بعيد الظهر، فيما يرتقب أن يخاطب الرئيس الأميركي النواب الكنديين مساء.

وبمناسبة القمة التقليدية بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، والتي تعرف بـ"تريس أميغوس" أي الأصدقاء الثلاثة، ستعلن المكسيك انضمامها إلى التعهد الذي قطعته الولايات المتحدة وكندا بتقليص انبعاثات غاز الميثين بنسبة 40 إلى 45 في المئة مع حلول 2025.

وفي وقت سابق، أعلن البيت الأبيض أن الدول الثلاث ستعزز جهودها في مكافحة تغير المناخ، مع هدف لمجمل القارة الأميركية الشمالية لإنتاج 50 في المئة من كهربائها من موارد الطاقة النظيفة التي تشمل موارد متجددة ونووية وإجراءات كفاءة الطاقة مع حلول 2025.

وتأتي القمة بعد ستة أيام على التصويت البريطاني لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي والصدمة التي أثارها في جانبي المحيط الأطلسي. وكان أوباما وترودو قد أيدا بوضوح بقاء بريطانيا في الكتلة الأوروبية.

ويحاول أوباما منذ صدور نتائج التصويت البريطاني، طمأنة الأميركيين والأسواق بشأن تبعات مغادرة المملكة المتحدة، علما أنه وجه إنذارات حازمة بشأنها أثناء زيارته إلى لندن في نيسان/أبريل الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG