Accessibility links

logo-print

محاكمة مرسي و130 آخرين في قضية وادي النطرون نهاية الشهر


الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وراء القضبان

الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وراء القضبان

حددت محكمة استئناف القاهرة 28 من كانون الثاني/يناير الجاري موعدا لبدء أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و130 متهما آخرين في قضية اقتحام السجون المصرية إبان "ثورة 25 يناير" والمعروفة إعلاميا باسم قضية وادي النطرون.
وتضم المحاكمة إلى جانب قيادات جماعة الإخوان المسلمين، 71 فلسطينيا هاربا ضمن لائحة المتهمين، تقول السلطات المصرية إنهم ينتمون إلى تنظيمات إرهابية، بالإضافة إلى أعضاء بالجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية، علاوة على متهمين آخرين من حزب الله اللبناني.
وكان قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة، قد أسند إلى المتهمين ارتكابهم جرائم اختطاف ثلاثة ضباط وأمين شرطة واحتجازهم في قطاع غزة، و"حمل الأسلحة الثقيلة لمقاومة النظام المصري، وارتكاب أفعال عدائية تؤدي للمساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها، وقتل والشروع في قتل ضباط وأفراد الشرطة، وإضرام النيران في مبان حكومية، واقتحام السجون ونهب محتوياتها والاستيلاء على ما بمخازنها من أسلحة وذخائر وتمكين المسجونين من الهرب".
وجاء في التحقيقات التي تجري منذ نيسان/أبريل من العام الماضي أن "التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، أعد منذ فتره طويلة مخططا إرهابيا شاركت في تنفيذه بعض الدول الأجنبية وجماعة الإخوان داخل البلاد، وبمشاركة حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني".
وجاء أيضا في التحقيقات أن المخطط كان يهدف إلى "هدم الدولة المصرية ومؤسساتها، حتى تقوم جماعة الإخوان بإعادة تقسيمها على أساس ديني ووضع الترتيبات الإقليمية بالمنطقة بصفة عامة، وترسيخ نظم جديدة تخدم مصالح تلك الدول الأجنبية، خاصة دولة إسرائيل باقتطاع جزء من الأراضي المصرية بشبه جزيرة سيناء لتوطين الفلسطينيين المقيمين بقطاع غزة".

ونشر عدد من المغردين المصريين تدوينات قصيرة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر عقب الاعلان عن موعد محاكمة الرئيس المعزول، هذا جانب منها



XS
SM
MD
LG