Accessibility links

logo-print

القضاء التركي يتهم صحافيين معارضين بربط صلات مع جماعة غولن


الصحافي جان دوندار وزوجته

الصحافي جان دوندار وزوجته

بدأت محكمة في إسطنبول الأربعاء محاكمة الصحافيين المعارضين جان دوندار واردم غول بتهمة ربطهم صلات بالداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب تموز/يوليو.

وكان القضاء أصدر في أيار/مايو أحكاما بحق رئيس التحرير السابق لصحيفة المعارضة الرئيسية "جمهورييت" جان دوندار ومدير مكتبها في أنقرة اردم غول بتهمة الكشف عن "أسرار الدولة" عبر نشر مقالة تؤكد إرسال أنقرة الأسلحة إلى فصائل سورية. وحكم على دوندار بالسجن خمس سنوات و10 أشهر وعلى غول خمس سنوات.

وأثار المقال آنذاك غضب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أنذر دوندار بأنه "سيدفع الثمن غاليا".

وأفرج عن الصحافيين بانتظار محاكمتهما في الاستئناف، فغادر دوندار البلاد، ومثل غول وحده الأربعاء أمام المحاكمة المغلقة.

وأفادت وكالة دوغان للأنباء بأن الصحافيين يحاكمان مجددا بتهمة "تقديم المساعدة بعلمهما وطوعا لمنظمة إرهابية مسلحة من دون الانتماء إليها". واتهما أيضا بتلقي معلومات من أعضاء في جماعة غولن وهو ما ينفيه الداعية المقيم في منفى طوعي في الولايات المتحدة منذ 1999.

وتصل العقوبة التي يواجهها الصحافيان في هذه القضية إلى 30 عاما وراء القضبان، فيما طلب محاموهما البراءة مع افتتاح الجلسة التي تأجلت إلى 16 تشرين الثاني/نوفمبر.

المصدر: أ ف ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG