Accessibility links

مشروع الموازنة الأميركية لـ2018.. الدفاع أولا


الرئيس دونالد ترامب

كشفت إدارة الرئيس دونالد ترامب صباح الخميس عن الخطوط العريضة لمشروع الموازنة للسنة المالية 2018 بقيمة 1.1 ترليون دولار، يتضمن زيادة ضخمة في ميزانية الدفاع والأمن القومي، مقابل تقليص التمويل لكثير من الوكالات الحكومية، على رأسها وزارة الخارجية.

وأطلق على مشروع الموازنة "أميركا أولا"، ويعكس رؤية ترامب لكيفية عمل الحكومة في الفترة المقبلة.

وتنص المواد الرئيسية في المشروع على رفع ميزانية قطاعات الدفاع والأمن القومي بنحو 54 مليار دولار، أي 10 في المئة، بينما اقتطعت ميزانية وزارة الخارجية بنسبة 28 في المئة، ووكالة حماية البيئة بنسبة 31 في المئة، واقتطاعات في ميزانية مؤسسة البث العام، بالإضافة إلى مؤسسات وقطاعات أخرى كالإسكان والتنمية الحضرية.

وبالنسبة للاقتطاعات في ميزانية الخارجية، فإن 38 في المئة منها تطال المساعدات الأميركية الخارجية.

وتطلب الإدارة من الكونغرس في مشروع الموازنة تخصيص 1.5 مليار دولار كدفعة أولية لبناء الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك الذي تعهد الرئيس بإنشائه، ودفعة ثانية بقيمة 2.26 مليار دولار في 2018.

جدير بالذكر أن مشروع الموازنة هذا ليس كاملا، إذ إنه يضع الخطوط العريضة لها فقط، على أن تقدم الإدارة مشروع الموازنة إلى الكونغرس كاملا في أيار/مايو المقبل.

وكان الرئيس ترامب قد تعهد في عدة مناسبات بزيادة تاريخية في ميزانية "الإنفاق الدفاعي"، ووقف البرامج الحكومية أو تلك التي تدعمها الحكومة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG