Accessibility links

ديموقراطيون يحذرون من تغيير برنامج لمكافحة التطرف


دونالد ترامب

دونالد ترامب

حث أعضاء ديموقراطيون في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس إدارة الرئيس دونالد ترامب على إعادة النظر في مقترح لتغيير وإعادة تسمية برنامج تابع للحكومة ليركز فحسب على مكافحة التشدد الإسلامي قائلين إن ذلك قد يعرض أمن البلاد للخطر.

وكتب السناتور كوري بوكر والسناتور بريان شاتز مع 10 أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ في خطاب موجه للوزراء في الحكومة أن إعادة هيكلة البرنامج وإزالة العنصريين البيض وجماعات أخرى متشددة غير إسلامية منه "سيلحق ضررا بالغا بمصداقيتنا مع حلفائنا الأجانب ومع شركائنا بوصفنا وسيطا نزيها في الحرب ضد التطرف العنيف وسيتسبب في انقسامات داخل المجتمعات في أنحاء بلادنا".

وأضاف أعضاء مجلس الشيوخ أن تغيير البرنامج لتركيز جهوده على الإسلام سوف "ينفر مسلمين ومنظمات إسلامية في الولايات المتحدة، وسوف يعرض جنودا أميركيين ودبلوماسيين وعاملين في مجالات تنموية ورعايا أميركيين مسافرين حول العالم لمخاطر جمة وسوف يزيد من احتمالات وقوع مزيد من الهجمات ويمكن أن ينتهك حقوقا محمية بموجب الدستور وحقوق المواطنين الأميركيين".

وذكرت وكالة رويترز الأسبوع الماضي أن إدارة ترامب تريد تغيير اسم برنامج "مكافحة التطرف العنيف" الذي طرحته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ليكون "مكافحة التشدد الإسلامي" أو "مكافحة التشدد الإسلامي المتطرف".

ونقلت الوكالة عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها إن تغيير الاسم يعكس هدفا أشمل لترامب هو استبعاد جماعات مثل تلك التي تؤمن بتفوق البيض ونفذت تفجيرات وعمليات إطلاق نار في الولايات المتحدة من البرنامج.

ووفقا لمصدرين عملا عن كثب مع وزارة الأمن الداخلي على البرنامج فقد اجتمع مسؤولون من الوزارة ممن يعكفون على البرنامج الثلاثاء لاستكمال مناقشاتهم بشأن التغييرات المقترحة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG