Accessibility links

غوتيريش: لا بديل عن حل الدولتين


لقاء سابق بين عباس ونتانياهو

لقاء سابق بين عباس ونتانياهو

قال مسؤول أميركي رفيع لقناة "الحرة" إن واشنطن لن تتمسك بحل الدولتين إذا لم يؤد إلى تحقيق السلام المنشود بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأوضح المسؤول أن هدف واشنطن هو تحقيق السلام بين الجانبين بصرف النظر عن طريقة التوصل إلى هذا السلام، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تسعى إلى مساعدة الطرفين على التوصل إلى اتفاق سلام ولن تملي عليهما الشروط لتحقيقه.

غوتيريش: لا بديل لحل الدولتين

يأتي ذلك فيما حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء من التخلي عن حل الدولتين، وقال إنه لا يوجد "حل بديل".

وقال في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال زيارة يقوم بها إلى القاهرة إنه "ليس هناك حل بديل بين الفلسطينيين والإسرائيليين سوى حل إقامة الدولتين. ويجب أن نقوم بكل ما يمكن القيام به للحفاظ على هذا الحل."

التزام فلسطيني بحل الدولتين

في السياق ذاته، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية لم تسمع حتى الآن أي معلومات رسمية من الإدارة الأميركية حول الموقف المذكور، وأكد التزام السلطة بحل الدولتين وقال إنه لا يوجد بديل له.

وأضاف أن إسرائيل "تحاول فرض واقع الدولة الواحدة بنظامين وأن ذلك يستحيل تطبيقه"، مضيفا أن البديل الوحيد لحل الدولتين هو دولة ديموقراطية واحدة يتمتع فيها الجميع بحقوق متساوية، ولكن إسرائيل ليست مستعدة لتلك المعادلة، كما قال.

وقالت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي إن إعلان مسؤول في البيت الأبيض أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام يعبر عن "سياسة غير مسؤولة".

وأضافت في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذه سياسة "لا تخدم قضية السلام"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة لا يمكنها قول ذلك من دون أن تطرح بديلا لحل الدولتين، على حد تعبيرها.

تحديث 5:55 ت.غ

أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية الثلاثاء أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن.

وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض مشترطا عدم نشر اسمه إن الإدارة الأميركية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا يكن هذا الاتفاق.

وأضاف أن "حلا على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد أي أحد تحقيقه"، مضيفا أن "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريدانه".

وحل الدولتين، أي إسرائيل وفلسطين، "تعيشان جنبا إلى جنب بأمن وسلام" هو ركيزة التسوية السلمية في الشرق الأوسط التي سعى للتوصل إليها كل الرؤساء الأميركيين المتعاقبين منذ ربع قرن ونيف.

ولكن دونالد ترامب أحدث منذ تسمله مفاتيح البيت الأبيض قطيعة مع مواقف كل أسلافه من النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني، فهو قال إنه يفكر "بكل جدية" بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، كما أنه رفض اعتبار الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية عائقا أمام التوصل إلى اتفاق سلام.

ويأتي هذا الموقف عشية استقبال ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض الأربعاء للمرة الأولى منذ تسلمه السلطة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG