Accessibility links

جيف سيشنز.. هذا مرشح ترامب لوزارة العدل


السيناتور جيف سيشنز يتحدث في تجمع انتخابي لدونالد ترامب - تشرين الأول/ أكتوبر الماضي

السيناتور جيف سيشنز يتحدث في تجمع انتخابي لدونالد ترامب - تشرين الأول/ أكتوبر الماضي

أول دعم داخل الكونغرس حصل عليه الرئيس المنتخب دونالد ترامب جاء من السيناتور عن ولاية ألاباما جيف سيشنز صاحب الأعوام الـ 69.

ويوصف وزير العدل الأميركي الذي اختاره ترامب بأنه "صاحب آراء محافظة جدا" وهو يرفض إصلاح قانون الهجرة ويعارض مقترحات خفض المدة الأدنى للسجن في بلاده.

تُعرفُ عنه معارضته الشديدة للهجرة غير الشرعية، وقد نادى قبل 11 عاما بوضع سياج يصل طوله ألفي ميل على الحدود بين أميركا والمكسيك. وحين أعلن ترامب نيته بناء جدار على حدود البلدين قالت صحيفة بوليتيكو الأميركية إن المرشح الجمهوري حينها "ينادي بالأفكار التي ظل يطرحها سيشنز على مدى سنوات."

وكتبت صحيفة نيويورك تايمز بمناسبة ترشيحه أنه "محبوب في مجلس الشيوخ"، لكنها توقعت أن يثير "سجله عندما كان مدعيا عاما في ألاباما قضية للديموقراطيين ومجموعات الحقوق المدنية" التي قد تطالب بـ"بفحص دقيق" لذلك السجل.

ومن الآراء البارزة التي يتشاركها مع ترامب رفضه للإجهاض، وهو كذلك معارض لزواج المثليين، فالزواج بالنسبة له "ارتباط بين رجل وامرأة".

وهنا جانب من تفاعل مغردين على قرار التعيين.

تقول هذه المغردة " جيف سيشنز اعتبر عنصريا جدا ليكون قاضيا في الثمانينات (..) من الأحسن العودة إلى النوم، أميركا سوف أوقظك عندما ينتهي الأمر."

يقول هذا المغرد "إنه اختيار عظيم لمنصب المدعي العام. لقد كان صوتا جريئا عندما كان آخرون مستعدين للتخلي عن البلد."

الفن والحقوق

استنادا إلى ورقة تعريفية منشورة على الموقع الرسمي له، حصل سيشنز على شهادة البكالوريوس في الفنون سنة 1969، لكنه بعد ذلك بأربع سنوات نال الدكتوراه في الحقوق من جامعة ألاباما، الولاية التي ولد فيها في الـ 24 من كانون الأول/ دسمبر 1946 لأب يعمل مالكا لأحد المتاجر.

يقول الداعم الأول لترامب في الكونغرس إنه تربى على "العمل الجاد والصدق والإيمان بالله واحترام الوالدين."

عمل سيشنز بين سنتي 1973 و 1986 في قوات الاحتياط "ومازال يعتبر تلك الفترة واحدة من أغنى فصول حياته."

رشحه الرئيس الأسبق رونالد ريغان سنة 1981 لمنصب المدعي العام للمقاطعة الجنوبية في ولاية ألاباما، ووافق مجلس الشيوخ على ذلك، لكن المجلس رفض سنة 1986 ترشيحا أصدره الرئيس ذاته بتعيين سيشنز قاضيا فدراليا بسبب اتهامات متعلقة بالعنصرية.

وفي سنة 1997 انتخب سيناتور ولاية ألاباما، وهو المنصب الانتخابي الذي ما زال يشغله حتى الآن.

يقدم سيشنز نفسه "مدافعا قويا عن المؤسسة العسكرية الأميركية" باعتباره عضوا في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، كما يعتبر نفسه أيضا "مدافعا قويا عن البيئة".

سيشنز متزوج منذ سنة 1969 وله ولد وابنتان وسبع حفيدات.

المصدر: موقع سيشنز/ وسائل إعلام أميركية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG