Accessibility links

أطفال يافعون وراء رشق موكب ترامب بـ"الشيء المجهول"


جهاز الخدمة السرية يحيط بموكب ترامب -أرشيف

سيواجه طفل يافع لا يزال في مرحلة الدراسة المتوسطة اتهامات بعد رميه موكب الرئيس دونالد ترامب الجمعة بقطعة خشب، حسب مكتب مدير شرطة مقاطعة بالم بيتش في ولاية فلوريدا.

وأشارت تقارير الشرطة أيضا إلى أن الطفل كشف عن مشاركة أطفال آخرين من أصدقائه في هذا الفعل، بحسب وسائل إعلام أميركية.

وكشفت تغريدة نشرها مكتب مدير الشرطة المذكور أن الشرطة تعرفت على هوية أحداث رموا الموكب الرئاسي بقطعة خشبية مكعبة صغيرة، مضيفة أن يافعا من المدرسة المتوسطة في المنطقة اعترف برميها.

وكانت إحدى السيارات التابعة لموكب ترامب قد رشقت بـ“مادة صلبة" الجمعة، أثناء انتقال الموكب الرئاسي من مطار بالم بيتش إلى مقر إقامة الرئيس في مارالاغو.

تحديث: السبت، 5:59 ت.غ.

فتح جهاز الخدمة السرية المكلف بحماية الرئيس الأميركي تحقيقا الجمعة بعد أن تم إلقاء شيء غير محدد باتجاه موكب دونالد ترامب الذي كان في طريقه إلى مقر إقامته في ولاية فلوريدا.

وكان الموكب الرئاسي يتنقل الجمعة من مطار بالم بيتش إلى مقر إقامة ترامب في مارالاغو، عندما ألقي شيء غير محدد على ما يبدو باتجاه الموكب.

وقال الجهاز في بيان "إن جهاز الخدمة السرية يؤكد أن شيئا ما ألقي على ما يبدو على الموكب بعد ظهر الجمعة".

وأضاف "نحن نجري تحقيقا، وليس لدينا ما نضيفه حاليا".

وغالبا ما ينتشر عدد من مؤيدي ترامب ومعارضيه على جانب الطريق خلال تنقلاته بالسيارة.

وفي بالم بيتش قام مؤيدو ترامب باستقباله على جانب الطريق حاملين لافتات كتبوا عليها "أهلا بك في المنزل".

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG