Accessibility links

logo-print

اشتباكات بين الجيش التونسي ومتشددين تسفر عن مقتل مسلحين اثنين


عناصر الجيش التونسي في جبل الشعانبي

عناصر الجيش التونسي في جبل الشعانبي

أعلنت السلطات التونسية مقتل مسحلين اثنين الأربعاء في اشتباك في مدينة القصرين قرب الحدود الجزائرية.

وقالت وزارتا الداخلية والدفاع في بلاغ مشترك إن وحدات خاصة من الجيش والحرس الوطني توجهت إلى المنطقة بعد ورود معلومات دقيقة حول "عنصرين إرهابيين" خلال اشتباك معهما.

وأضاف البلاغ أنه يتم الآن التعرف على هوية العناصر وأنه من المرجح أن يكونا من جنسية أجنبية بحسب المعطيات الأولية، كما أشار البيان انه تم جحز أسلحة وذخيرة متوسطة وخفيفة، في حين قالت وكالة الانباء التونسية إنه من المرجح أن يكون أحدهما المكنى أبو أيمن الجزائري وهو من أخطر المطلوبين.

تحديث (13:18 ت.غ)

قالت وزارة الداخلية التونسية الأربعاء، إن قوات الأمن قتلت مسلحا إسلاميا وأصابت آخر في اشتباك بمدينة القصرين قرب الحدود الجزائرية بينما رفعت الحكومة درجة التأهب الأمني لمواجهة خطر المتشددين الإسلاميين قبل شهر من ثاني انتخابات حرة في البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي، إن وحدات مشتركة بين الأمن والجيش قتلت متشددا وأصابت آخر في مواجهة في وقت متأخر الثلاثاء في القصرين.

وقال العروي إن قوات الأمن تواصل ملاحقة المتشددين في مدينة القصرين دون أن يعطي تفاصيل إضافية عن العملية.

ويوم الثلاثاء أعلن مكتب رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة أنه قرر رفع درجة التأهب الأمني في كل مناطق البلاد مع التركيز على الحدود ومراقبة تهريب الأسلحة وتسرب "المجموعات الإرهابية".

المزيد في تقرير رشيد مبروك:

ومنذ نيسان/ أبريل نشرت السلطات التونسية آلاف الجنود في منطقة الشعانبي الجبلية على الحدود مع الجزائر حيث لجأ مقاتلون فروا من تدخل عسكري فرنسي في مالي العام الماضي.

وفي تموز/ يوليو الماضي قتل مسلحون إسلاميون 15 عسكريا في كمين استهدف دورية في جبل الشعانبي قرب الحدود الجزائرية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG