Accessibility links

أرملة شكري بلعيد: لا أثق بحكومة النهضة والداخلية تتستر على تفاصيل الاغتيال


بسمة خلفاوي، أرملة شكري بلعيد

بسمة خلفاوي، أرملة شكري بلعيد

دعت بسمة الخلفاوي، أرملة المعارض التونسي البارز شكري بلعيد، إلى تدويل قضية زوجها بعد الكشف عن معلومات تشير إلى علم وزارة الداخلية التونسية مسبقا بمخططات الاغتيالات التي طالت بلعيد وعضو المجلس التأسيسي محمد البراهمي.

وقالت الخلفاوي في لقاء مع "راديو سوا"، إنها فقدت ثقتها في الحكومة والقضاء التونسيين بعد صدور المعلومات التي "تسترت عليها وزارة الداخلية"، استنادا إلى التقرير الذي كشفه الطيب العقيلي عضو لجنة التحقيق حول مقتل البراهمي وبلعيد.


كما دعت الخلفاوي الأحزاب السياسية التي تبدأ حوارا وطنيا السبت، إلى التحرك من أجل الكشف عن الحقيقة وتجنب تكرار عمليات الاغتيال في تونس.


وانتقدت الخلفاوي بشدة التصريحات التي أدلى بها الخميس سمير ديلو، وزير حقوق الانسان الذي ينتمي لحزب النهضة، والتي دافع فيها بشدة عن عبد الحكيم بلحاج، قائد المجلس العسكري في طرابلس خلال الثورة والمتهم، حسب المعلومات التي كشفت منذ يومين، أنه خطط لعمليات إرهابية في تونس كما أنه يشرف على عمليات تهريب السلاح إلى تونس.

وفي ليبيا، نفى جمال محمد عاشور، نائب رئيس حزب الوطن الذي يرأسه علي بلحاج، تورط الأخير في أي أعمال في تونس، وقال لـ"راديو سوا" إن المعلومات التي كشفت في الآونة الأخيرة عارية عن الصحة.


من جانبه، قال الباجي قائد السبسي، رئيس حزب نداء تونس ورئيس الوزراء الأسبق، إنه كان يتعين على الحكومة الاستقالة بعد الكشف عن المعلومات التي تتهمها بالتواطئ.


وكان سمير ديلو وزير حقوق الانسان في تونس، قد نفى صحة ما جاء في تقرير لجنة التحقيق حول مقتل البراهمي وبلعيد، كما دافع عن عبد الحكيم بالحاج، وأشاد بدوره في الثورة الليبية التي أدت إلى إطاحة حكم نظام القذافي.
XS
SM
MD
LG