Accessibility links

logo-print

مخاوف جزائرية تونسية من الوضع الأمني في ليبيا


مواجهات بين الجيش الليبي ومسلحين في بنغازي- أرشيف

مواجهات بين الجيش الليبي ومسلحين في بنغازي- أرشيف

قالت وسائل إعلام جزائرية إن السلطات الأمنية وضعت قواتها في حالة استنفار أمني تخوفا من هجمات إرهابية محتملة، فيما أعلنت تونس أنها تدرس غلق حدودها مع ليبيا.

وقال مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس إن المخاوف الجزائرية أتت عقب تحذيرات استخباراتية أوروبية من احتمال تعرض طائرات مدنية لهجمات في دول تعتبرها التنظيمات المتشددة عدوة لها.

كما جاءت في أعقاب قيام تنظيمات تكفيرية باحتجاز 11 طائرة في مطار طرابلس ثم اختفائها، وذلك خلال المواجهات بين ثوار الزنتان وعناصر إسلامية في محيط طرابلس.

المزيد في تقرير مراون الوناس:

ووصف وزير الخارجية التونسي الوضع في ليبيا بالخطر للغاية، وقال إن بلاده تدرس غلق حدودها. التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك:

وكان البرلمان الليبي الجديد قد قرر عقد جلسة طارئة السبت في طبرق شرق ليبيا، بحسب ما صرح النائب أبو بكر بعيرة لوسائل إعلام.

وينعقد البرلمان الليبي في ظل احتدام القتال بين مختلف الميليشيات المسلحة وقوات الحكومة الليبية لاسيما في العاصمة طرابلس و بنغازي شرق البلاد.

وأعلن الهلال الأحمر الليبي الأربعاء العثور على 75 جثة، معظمها لجنود لقوا حتفهم في بنغازي شرق البلاد، خلال مواجهات مسلحة بين مقاتلين إسلاميين متحالفة مع ميليشيات مسلحة من أجل السيطرة على قاعدة عسكرية للجيش بالمنطقة.

ووجهت الحكومة الليبية نداء إلى جميع الأطراف المتقاتلة وطالبتها بالتوقف عن إطلاق النار فورا وإفساح المجال للفرق المحلية والدولية التي تبذل جهودا مضنية من أجل السيطرة على الحرائق المندلعة بمستودعات للنفط والغاز قرب المطار.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG