Accessibility links

logo-print

الباجي قائد السبسي في الجزائر لبحث ملفات الأمن والاقتصاد


الباجي قائد السبسي

الباجي قائد السبسي

وصل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الأربعاء إلى الجزائر في زيارة تدوم يومين بدعوة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت وكالة الأنباء التونسية إن برنامج زيارة السبسي يتضمن إجراء محادثات مع الرئيس الجزائري، وعدد من المسؤولين الجزائريين بينهم رئيس الحكومة عبد المالك سلال .

ملفات الأمن والاقتصاد (12:04 بتوقيت غرينيتش)

يبدأ الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الأربعاء زيارة دولة إلى الجزائر، هي الأولى له منذ توليه رئاسة البلاد، وذلك بدعوة من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن زيارة السبسي "ستعطي دفعا كبيرا للعلاقات الثنائية تجسيدا للرغبة الملحة لقادة البلدين في النهوض بها خدمة لمصلحة الشعبين الشقيقين".

وأضافت أن الزيارة التي ستدوم يومين ستسمح ببحث "سبل تعزيز علاقات الأخوة والتضامن الفعال التاريخية التي تربط الشعبين الجزائري والتونسي وتنشيط التعاون بين البلدين بما يخدم تنميتهما المشتركة وتعزيز بناء اتحاد المغرب العربي".

وكان السبسي قد أكد عقب انتخابه في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي أن أول زيارة له إلى الخارج ستكون نحو الجزائر من أجل تعزيز التعاون بين البلدين.

وسبق للسبسي أن زار الجزائر عندما تولى رئاسة الحكومة التونسية المؤقتة في شهر آذار/مارس 2011 بعد الثورة التي أطاحب زين العابدين بن علي.

وحصلت تونس خلال هذه الزيارة على مساعدة مالية من الجزائر بـ 100 مليون دولار لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي أعقبت سقوط نظام حكم بن علي.

وقال السبسي في حوار نشرته صحيفة "الخبر" الجزائرية الأربعاء إن العلاقات بين تونس والجزائر علاقات تاريخية، وظلت صامدة رغم كل الظروف والأحداث التي مرت على المنطقة.

وثمن السبسي دور الجزائر في محاربة الإرهاب، وأثنى على التعاون الأمني بين البلدين. وقال في هذا السياق "لولا الجزائر والتعاون الأمني بين الجزائر وتونس لانتشر الإرهاب بالمنطقة".

وجدد السبسي موقف تونس الرافض للتدخل الأجنبي في ليبيا، مشيرا إلى أهمية العمل مع الشركاء ودول الجوار لوضع استراتيجية "لمنع انقسام ليبيا ودفع الفرقاء في ليبيا إلى الحوار".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG