Accessibility links

logo-print

تونس ترفض تقديم اعتذار للكاف بسبب مباراة غينيا الاستوائية


لاعبو تونس يحتجون على حكم المباراة

لاعبو تونس يحتجون على حكم المباراة

رفض الاتحاد التونسي لكرة القدم تقديم اعتذار للاتحاد الإفريقي للعبة على خلفية المباراة التي جمعت تونس بغينيا الاستوائية، والتي اتهم فيها التونسيون الاتحاد بالتحيز لصالح الفريق الغيني الذي استضاف الدورة الـ 30 لكأس إفريقيا.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن هشام بن عمران عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي قوله إن رفض تقديم الاعتذار تقرر خلال اجتماع مكتب الاتحاد.

وأضاف بن عمران أن الاتحاد التونسي سيرفع القضية إلى لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الإفريقي للطعن في العقوبات التي اتخذها ضد تونس.

وأوضح المتحدث أن رسالة الاستئناف تضمنت تفسيرا دقيقا للجنة تعيينات الحكام التابعة للاتحاد الإفريقي التي "ارتكبت أخطاء فادحة في حق المنتخب التونسي".

وكان ماهر السنوسي نائب رئيس الاتحاد التونسي المكلف بالشؤون القانونية قد أكد في تصريحات سابقة أن الاتحاد التونسي "لم يسئ إلى المكتب التنفيذي للاتحاد القاري ولا إلى مسؤولي الاتحاد الإفريقي، بل احتج على أداء حكم وطالب بفتح تحقيق في ملابسات تعيين هذا الحكم الذي كان أداؤه ضعيفا ومؤثرا في نتيجة المقابلة".

وطالب الاتحاد الإفريقي الثلاثاء نظيره التونسي برسالة اعتذار قبل يوم الخميس بسبب اتهامات بالانحياز التي أطلقها ضد الاتحاد القاري مهددا باستبعاده من نهائيات 2017 في حال لم تصله الرسالة.

وفازت غينيا الاستوائية السبت على تونس 2-1 في ربع نهائي الكأس الافريقية بعدما منحها الحكم راجيندراباسارد سيشورن، وهو من موريشيوس، ركلة جزاء مشكوك في صحتها في الثواني القاتلة من المباراة.

وغرم الاتحاد الإفريقي تونس بمبلغ 50 ألف يورو بسبب تصرفات لاعبي "نسور قرطاج" العدائية بعد المباراة المذكورة ودان تصرفات رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء، بالإضافة إلى تحميل تونس نفقات الأضرار في ملعب باتا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG