Accessibility links

تونس.. مواجهات مع سلفيين في 'منزل بورقيبة' وتظاهرات ليلية


امرأة تقدم وردة لأحد عناصر الأمن في شارع الحبيب بورقيبة

امرأة تقدم وردة لأحد عناصر الأمن في شارع الحبيب بورقيبة

اندلعت مواجهات في منزل بورقيبة وتظاهرات ليلية في عدة مدن بتونس، بعيد انطلاق جلسات حوار وطني بين الحزب الحاكم وقوى المعارضة، دعا في ظلها الرئيس محمد المنصف المرزوقي إلى "كسر شوكة الموجة الإرهابية"، وأكد أن الحكومة ستقدم استقالتها بشروط.

مواجهات في منزل بورقيبة

قالت وزارة الداخلية التونسية في بيان إن مواجهات نشبت بين عناصر الأمن ومجموعة من السلفيين ليلة الخميس في مدينة منزل بورقيبة بمحافظة بنزرت شمال البلاد ما أدى إلى مقتل عنصر أمن وإصابة آخر بجروح.

وأكد مصدر أمني بمستشفى منزل بورقيبة وصول عنصري أمن أصيبا بإطلاق نار، أحدهما متوف والآخر مصاب على مستوى الرجل.

وأفاد المصدر ذاته أن المصابين تعرضا إلى إطلاق نار من قبل مجهولين بأحد مداخل المدينة.

مظاهرات ليلية

وانطلقت مساء الخميس عدة مظاهرات في عدد من المناطق داخل البلاد للتنديد بتواصل الأعمال الإرهابية، فيما رفع المتظاهرون شعارات تطالب باستقالة الحكومة وملاحقة العناصر الإرهابية.

وفي مقطع فيديو تداوله نشطاء على فيسبوك، قام متظاهرون ليلا بنصب خيام في ساحة القصبة. ويظهر الفيديو اندلاع مواجهات بين المعتصمين وعدد من الأشخاص قيل إنهم ينتمون لحزب حركة النهضة الحاكم حسب ما ورد في الفيديو.

وفي مدينة المهدية، وسط البلاد، تظاهر المئات من المواطنين ليلا في الشوارع الرئيسة للمدينة تنديدا بمقتل عناصر الأمن الأربعاء، كما طالبوا بملاحقة العناصر الإرهابية والقضاء عليها.

تونس... انطلاق الحوار الوطني والعريض يتعهد باستقالة الحكومة (آخر تحديث 22:12)

بدأت، مساء الأربعاء، في تونس جلسات حوار وطني بين الحزب الحاكم وقوى المعارضة، من المقرر أن تتواصل لثلاثة أسابيع، وذلك بهدف إنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

وقال الصحبي عتيق رئيس الأغلبية في المجلس التأسيسي في حديث لـ"راديو سوا" إن التطورات الأمنية التي شهدتها تونس تسببت في تأخير انطلاق الحوار الوطني.


وأضاف عتيق بأن حزب حركة النهضة يؤيد استقالة الحكومة في إطار ما أسماه بتلازم المسارات، وهذا ما وقع الاتفاق عليه مع قوى المعارضة، على حد قوله.


المرزوقي: تونس ستكسر شوكة الإرهاب والحكومة 'ستستقيل بشروط' (آخر تحديث 19:53 بتوقيت غرينتش)

دعا الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي إلى "كسر شوكة الموجة الإرهابية التي تجتاج تونس".

وقال المرزوقي إن رئيس الحكومة على العريض أكد له أن الحكومة ستقدم استقالتها بشروط.

وفي ما يلي كلمة الرئيس التونسي:


العريض يؤكد عزم الحكومة التونسية الاستقالة في إطار خارطة الطريق (آخر تحديث 17:20 بتوقيت غرينتش)

قال رئيس الحكومة التونسية على العريض إن حكومته ستواصل الحرب على الإرهاب، وإن القوات الأمنية والعسكرية ستبذل قصارى جهدها من "أجل مقاومة الإرهاب وملاحقته وتنظيف البلاد من الإرهابيين".

وعن استقالة الحكومة االتي تطالب بها قوى المعارضة، قال العريض في مؤتمر صحفي عقده مساء الأربعاء "نجدد اليوم تعهدنا بمبدأ التخلي في إطار تلازم وتكافل مختلف المراحل التي حددتها خارطة الطريق، وهذا التمشي لإنجاح الحوار الوطني يقي البلاد من الفراغ ومن الغموض". وأضاف "نحن لا نرضخ لأحد وإنما نرضخ للمصلحة العليا للوطن".

واعتبر العريض أن المظاهرات التي أقيمت في العاصمة تونس هدفها إفشال الحوار الوطني وقال إن الشعارات المرفوعة في هذه المظاهرات "لم تكن ذات منحى سياسي وانما تهدف لبث الفرقة والصراع والمس بالوحدة الوطنية، وهو إفشال للحوار".

ودعا العريض "كل الأطراف السياسية والاجتماعية من أحزاب ومنظمات إلى البحث عن توافقات كما آمل من المجلس الوطني التأسيسي أن "يسرع الخطى في إنهاء الدستور وإفراز الهيئة العليا للانتخابات وتحديد موعد للانتخابات".

مقتل ستة أمنيين

خطاب رئيس الحكومة التونسي جاء ساعات فقط بعد مقتل ستة من عناصر الحرس الوطني في مواجهات مع مجموعة مسلحة في منطقة سيدي بوزيد وسط غرب البلاد.

وذكر التلفزيون الرسمي التونسي نقلا عن مصادر أمنية أن من بين القتلى ضابط برتبة رقيب فيما قتل مسلحان من "العناصر الإرهابية"، حسب المصدر نفسه.

وبخصوص عمليات إطلاق النار في سيدي بوزيد، قال مصدر أمني في المكان إن عناصر الحرس الوطني تعرضوا لإطلاق نار أثناء توجههم لمداهمة منزل في سيدي علي بن عون.

والأسبوع الماضي قتل عنصران من الحرس الوطني في منطقة باجة شمال غرب العاصمة تونس بيد "مجموعة إرهابية" في ظروف مشابهة، حسب السلطات.

مظاهرات لإسقاط الحكومة

وفي العاصمة تونس، احتشد آلاف المواطنين وسط المدينة وأمام قصر الحكومة بالقصبة مطالبين برحيل الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" رشيد مبروك من تونس:

وقال الأمين العام لحركة نداء تونس المعارضة طيب بكوش إن حركته تدعم بشكل كامل جهود إنهاء الأزمة السياسية، وأضاف في تصريح لـ"راديو سوا":


دعوات لاعتصام في القصبة

وقال القيادي بالحزب الجمهوري عصام الشابي إن النواب المنسحبين من المجلس التأسيسي قرروا الاعتصام بالقصبة إلى حين رحيل الحكومة الحالية.

وقال الشابي لوسائل إعلام محلية "يؤسفني أن رئيس الحكومة كان يبحث عن تعلات حتى يتملص من التعهدات التي قطعها على نفسه والتي أبلغنا بها الأمين العام لاتحاد الشغل".

وأضاف "على الحكومة أن تستقيل أكثر من أي وقت مضى"، كما اعتبر أن علي العريض استهان بالنخبة وبقيادات الأحزاب الوطنية وبالمنظمات الراعية للحوار وبالشعب التونسي".

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب الجمهوري وأحد النواب المنسحبين أن حكومة علي العريض تفتقد للإرادة ولخطة وطنية لمواجهة الإرهاب، حسب تعبيره.

وهذا فيديو لجانب من الاعتصامات ضد الحكومة:

XS
SM
MD
LG