Accessibility links

logo-print

الحكومة التونسية تندد بأحداث تأبين عنصري الحرس الوطني


من اليمين، علي العريض والمنصف المرزوقي ومصطفى بن جعفر

من اليمين، علي العريض والمنصف المرزوقي ومصطفى بن جعفر

ندد رئيس الوزراء التونسي علي العريض بما تعرض له هو ورئيس البلاد المنصف المرزوقي ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر خلال مراسم تأبين عنصرين من الحرس الوطني.

وقال العريض إنه سيتم اتخاذ الاجراءات الإدارية والقضائية اللازمة في حق من وصفهم بالأقلية من عناصر الأمن الذين رددوا هتافات خلال المراسم الجمعة.

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر أمنية في تونس مقتل ستة من عناصر مجموعة "إرهابية" في ولاية جندوبة شمال غرب البلاد.

وقالت المصادر إن تلك المجموعة هي التي قتلت عنصري الحرس الوطني وأصابت اثنين آخرين الخميس.

وأشارت المصادر إلى أنها صادرت ذخيرة بحوزة المجموعة المسلحة في المنزل الذي استأجرته في ولاية باجة، حيث قتل عنصران من الحرس الوطني.

وأعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو أن تنظيم "أنصار الشريعة" يقف وراء هذه الأحداث وأن قوات الامن والجيش تحاصر ما بين 20 و25 من عناصره.

وكان الرئيس التونسي ورئيس الوزراء ورئيس المجلس التأسيسي قد تعرضوا لصيحات استهجان من قبل متظاهرين بعضهم بالزي العسكري وبعضهم الآخر بالزي المدني، لدى وصولهم إلى مكان التأبين من عناصر الحرس الوطني في ثكنة العوينة في ضواحي تونس.

وردد عناصر من نقابة قوات الأمن الداخلي أمام القادة التونسيين هتاف "ارحل".
XS
SM
MD
LG