Accessibility links

تونس.. داعش يتبنى الهجوم على عناصر الحرس الوطني


تشييع جثمان إحدى ضحايا هجوم سيدي بوزيد

تشييع جثمان إحدى ضحايا هجوم سيدي بوزيد

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش الثلاثاء هجوما داميا استهدف فجر الاثنين عناصر من الحرس الوطني التونسي في منطقة سيدي بوزيد وأسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين وإصابة 12 شخصا بينهم ثمانية مدنيين.

وأعلن التنظيم المتشدد أن مقاتلين من "جند الخلافة" قاما بالهجوم على مركزين عسكريين في سيدي بوزيد، مضيفا أن من بين القتلى رئيس أحد المركزين وهو ضابط برتبة ملازم أول، إضافة لثلاثة آخرين بينهم رقيب وعريف.

وتعد هذه المرة الثانية التي يتبنى فيها داعش عمليات في تونس منذ إعلان مسؤوليته عن هجوم دام استهدف في 18 آذار/مارس الماضي متحف باردو الشهير وأسفر عن مقتل 22 شخصا بينهم 21 سائحا أجنبيا.

وأعلنت وزارة الداخلية الاثنين مقتل ثلاثة من عناصر الحرس الوطني و"متشدد" خلال تبادل لإطلاق النار في سيدي بوزيد بين قوات الأمن ومسلحين قالت إنهما ينتميان إلى كتيبة عقبة بن نافع المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ومنذ إطاحة نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي مطلع 2011، تصاعد في تونس عنف الجماعات المسلحة التي تخطط، حسب وزارة الداخلية، لتحويل تونس إلى "أول إمارة إسلامية في شمال افريقيا".

ويقاتل نحو ثلاثة آلاف تونسي مع داعش في سورية والعراق وليبيا بحسب السلطات التونسية ومراكز أبحاث غربية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG