Accessibility links

logo-print

إجراءات أمنية مشددة خلال حج اليهود إلى جربة التونسية


أحد حواجز التفتيش في جربة

أحد حواجز التفتيش في جربة

شددت السلطات التونسية الإجراءات الأمنية حول جزيرة جربة التي انطلق بها الأربعاء موسم الحج إلى أقدم كنيس يهودي في إفريقيا، وذلك بعد الهجوم المسلح على متحف باردو وتحذير إسرائيل من هجمات "إرهابية" في تونس.

وركزت قوات الأمن التونسية حواجز لتفتيش السيارات والتثبت من هويات القادمين عند منافذ الجزيرة خلال الحج الذي يبدأ في اليوم الـ33 من الفصح اليهودي ويستمر يومين.

وقال روني الطرابلسي الناطق باسم الجالية اليهودية في تونس وأحد منظمي الحج لـ"راديو سوا" إن هناك انتشارا أمنيا كثيفا للشرطة والجيش.

وبالإضافة إلى اليهود التونسيين، يشارك في حج هذا العام يهود قادمون من إسرائيل وأوروبا الشرقية فضلا عن فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة، بحسب الطرابلسي.

وكانت إسرائيل قد حذرت السبت من وجود "مشاريع لاعتداءات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية أو يهودية في تونس"، ونصحت اليهود بعدم التوجه إليها. لكن تونس رفضت تلك التحذيرات وقال وزير داخليتها ناجم الغرسلي إن السلطات اتخذت أقصى درجات التغطية الأمنية وأقصى درجات اليقظة والانتباه ليلا نهارا في الجزيرة لإنجاح الحج اليهودي، حسب تعبيره.

مزيد من التفاصيل في تقرير رشيد مبروك مراسل "راديو سوا" في تونس:

ويحج اليهود إلى كنيس الغريبة منذ أكثر من 200 عام لإقامة طقوس دينية واحتفالات "الهيلولة" بحسب رئيس الكنيس بيريز الطرابلسي.

وتتمثل الطقوس والاحتفالات في إقامة صلوات وإشعال شموع داخل الكنيس والحصول على "بركة" حاخاماته وذبح قرابين (خرفان)، والغناء في أجواء من الفرح، وتناول نبيذ "البوخة" المستخرج من ثمار التين والذي يشتهر بصناعته يهود تونس.

المصدر: راديو سوا / وكالات

XS
SM
MD
LG