Accessibility links

فشل جهود الحوار في تونس والمعارضة تلوح بالتصعيد


زعماء الترويكا الحاكمة العريض والمرزقي وبن جعفر

زعماء الترويكا الحاكمة العريض والمرزقي وبن جعفر

فشلت جهود الحوار التي قادتها منظمات تونسية لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، في ظل إصرار الحزب الحاكم من جهة، والمعارضة من جهة أخرى على مواقفهما إزاء سبل حل الخلافات.

وقال جيلاني الهمامي، المتحدث الرسمي باسم حزب العمال في تونس، إن هناك قطيعة بين الأطراف السياسية ، وأشار إلى أن المنظمات الأربع، وعلى رأسها الاتحاد العام التونسي للشغل، ستقدم الخميس ايجازا عن الحوار الذي رعته.

وأضاف في اتصال مع "راديو سوا":


المعارضة تلوح بالتصعيد

ومن جهة أخرى، قال المشاركون في اجتماع الهيئة السياسية العليا للاتحاد من أجل تونس، أحد أبرز جبهات المعارضة، إن أحزاب الترويكا لم تبد أي استعداد جدي للخروج من الأزمة الحالية، مشيرين إلى أن التعبئة المدنية السلمية ستتواصل، وأن مظاهرات جديدة ستنطلق في السابع من سبتمبر/ أيلول الجاري.

واعتبرت الهيئة السياسية للاتحاد التي عقدت اجتماعا الخميس أن "التعنّت الشديد" للترويكا هو سبب تعطل الحوار مع تواصل التعيينات الحزبية للسيطرة على مفاصل الدولة. وأدانت الهيئة الهجمة المتواصلة على الإعلام الحر.

اتحاد الشغل يهدد بكشف الحقيقة

وأكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي في افتتاح أعمال المؤتمر الجهوي للشغل بالعاصمة أن جهود الاتحاد ومحاولاته المتعددة لإطلاق الحوار بين الفرقاء السياسيين اصطدمت بسلوك بعض الأطراف التي تعمل على إجهاض كل نتيجة إيجابية.

وقال العباسي إنه سيتم الكشف في الوقت المناسب مع المنظمات الراعية للحوار عن الحقيقة الكاملة للشعب التونسي.
XS
SM
MD
LG