Accessibility links

logo-print

مقتل قيادي تونسي بارز في صفوف داعش في ليبيا


استنفار أمني تونسي على الحدود مع ليبيا -أرشيف

استنفار أمني تونسي على الحدود مع ليبيا -أرشيف

قالت مصادر أمنية الثلاثاء إن قياديا تونسيا بارزا في تنظيم الدولة الإسلامية داعش وأحد أبرز المطلوبين للسلطات التونسية يدعى أحمد الرويسي قتل في اشتباكات ضد القوات الليبية في معارك بسرت.

وأكد مصدر أمني الخبر قائلا "وفقا للمعلومات التي نملكها يمكننا القول بأن أحمد الرويسي قتل في مواجهات سرت الأخيرة".

وكان الرويسي قياديا بارزا في تنظيم أنصار الشريعة المحظور في تونس. وتقول السلطات التونسية إنه العقل المدبر لاغتيال اثنين من زعماء المعارضة التونسية عام 2013.

وقال المصدر الأمني التونسي إن الرويسي انضم بعد ذلك إلى تنظيم داعش في ليبيا وأصبح من قيادتها. وأضاف المصدر أنه كان يشرف على عمليات التدريب والتجنيد مع مقاتلين أجانب هناك.

ويأتي مقتل الرويسي في الوقت الذي أعلنت فيه تونس الثلاثاء أنها فككت شبكات لتسفير شباب للقتال في ليبيا ضمن التنظيمات المتشددة، واعتقلت عشرات بينما عززت الحكومة انتشارها العسكري على الحدود مع جارتها ليبيا.

وقالت وزارة الداخلية التونسية في بيان إن الجيش والأمن أوقفوا عشرة إرهابيين كانوا يحاولون التسلل إلى ليبيا للالتحاق بالجماعات المسلحة في ليبيا.

وفي بيان ثان منفصل قالت الوزارة إن "قوات الأمن فككت أربع خلايا إرهابية تستقطب الشبان والطلبة لتسفيرهم إلى ليبيا للانضمام إلى تنظيمات إرهابية والمشاركة في القتال الدائر هناك...وتم إيقاف 22 إرهابيا".

وأضافت أن "الشبكات الإرهابية المذكورة بتنسيق تام مع عناصر إرهابية تونسية خطيرة ناشطة على الساحة الليبية تشرف على معسكرات تدريب بمعية نظراء لها من جنسيات مختلفة".

وتشن تونس حملات ضد جماعات متشددة برزت منذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل أربع سنوات.

وقال رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد الاثنين إن بلاده عززت حضورها العسكري والأمني على الحدود مع ليبيا لوقف تسلل المتشددين إلى تونس وإلى ليبيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG