Accessibility links

logo-print

صندوق الكرامة يثير الجدل في تونس.. والنهضة تتبرأ


المجلس الوطني التأسيسي التونسي

المجلس الوطني التأسيسي التونسي

صادق المجلس التأسيسي التونسي (البرلمان) على قانون يعوض ضحايا الاستبداد ابان حكم الأنظمة السابقة في البلاد، في خطوة أثارت حفيظة بعض القوى السياسية خصوصا وأن معظم هؤلاء من أنصار حزب النهضة الحاكم.

وأقر المجلس فجر الاثنين فصلا لمشروع قانون المالية يتعلق باستحداث صندوق الكرامة ورد الاعتبار لضحايا الاستبداد ضمن الموازنة المالية لعام 2014.

ورفض وزير المالية التونسي إلياس الفخفاخ، طريقة تمرير مقترح استحداث الصندوق، وقال إن البرلمان مرره بطريقة "لم تكن ديمقراطية بالمرة".

وقال الفخفاخ في حديث لإذاعة محلية "عندما تتمّ شخصنة الأشياء، وبعض الأطراف تسعى إلى تمرير الفصـــل بالقوة، ويتوج ذلك بالتصفيق، فهذا يفقد المحتوى قيمته".

ونفى الفخفاخ وجود أي مبلغ مالي مخصص لصنــدوق الكرامــة في ميزانية 2014، مؤكدا أنه صندوق وقع التنصيص عليه في قانون العدالة الانتقالية دون التنصيص على مصادر تمويله.

ردود الفعل لم تقتصر على وزير المالية، فقد عبر العديد من السياسيين والحقوقيين عن امتعاضهم من طريقة تمرير هذا المقترح من طرف حزب الأغلبية في المجلس، حزب النهضة، والذين أصروا على التصويت لصالح المقترح في مداولات تغيب عنها معظم نواب المعارضة وتمت في الساعة الواحدة والنصف فجر يوم الاثنين.

مزيد من التفاصيل حول ردود الفعل حول تمرير مقترح انشاء الصندوق في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد المبروك:



وأكدت حركة النهضة من جهتها، أن مقترح إنشاء هذا الصندوق ورد ضمن قانون العدالة الانتقالية، كما أن موارده ستكون من خلال التبرعات وليس من موازنة الدولة، كما أوردت المعارضة ووسائل الإعلام.
XS
SM
MD
LG