Accessibility links

مظاهرة تجبر المرزوقي والعريض وبن جعفر على مغادرة حفل تأبين وسط تونس


حفل تأبين الشرطيين في ثكنة العوينة وسط العاصمة تونس

حفل تأبين الشرطيين في ثكنة العوينة وسط العاصمة تونس

اضطر الرؤساء الثلاثة، المنصف المرزوقي وعلي العريض ومصطفى بن جعفر إلى مغادرة حفل تأبين اثنين من عناصر الشرطة قتلا في هجوم قبلاط بمحافظة باجة شمال البلاد.

وحل الرؤساء الثلاثة بثكنة الحرس الوطني بالعوينة وسط تونس الجمعة لحضور موكب رسمي لتكريم الشرطيين، قبل أن تضطرهم مظاهرات مناهضة لهم إلى مغادرة المكان بعد حوالي 20 دقيقة.

وقال عدد من أفراد قوات الحرس والشرطة إنه يرفضون حضور السياسيين، مطالبين بوضع قوانين لحماية قوات الأمن.

وأظهر مقطع فيديو نشره موقع "راديو موزاييك" التونسي جانبا من المظاهرات التي سبقت مغادرة الرؤساء الثلاثة لحفل تكريم عنصري الحرس الوطني في ثكنة العوينة.



ونظمت نقابات قوات الأمن في الأشهر الأخيرة العديد من التظاهرات وعمليات الاحتجاج للتنديد بنقص الوسائل المتوفرة للتصدي للجماعات المتشددة التي تشهد تناميا في تونس منذ ثورة 2011.

لكنها المرة الأولى التي يحتج فيها ممثلون عن الشرطة والحرس الوطني على أعلى ممثلي الدولة الذين يحضرون باستمرار مواكب تشييع أو تأبين الأمنيين والعسكريين الذين يسقطون في ساحة القتال.
XS
SM
MD
LG