Accessibility links

اعلامي تونسي: هناك قيادات إرهابية داخل حركة النهضة الحاكمة


الطاهر بن حسين، صاحب قناة "الحوار التونسي""

الطاهر بن حسين، صاحب قناة "الحوار التونسي""


جمال عز الديني

سبع قضايا على رأسها التآمر على أمن الدولة الداخلي، هي التهم التي وجهت إلى الإعلامي التونسي، رئيس قناة الحوار الطاهر بن حسين الذي أفرج عنه الإثنين بعد ساعات من اعتقاله.

وقد مثل الطاهر بن حسين الإثنين أمام فرقة مقاومة الإجرام في العاصمة تونس للتحقيق معه على خلفية القضيتين المتعلقتين بالدعوة إلى العصيان المدني وإرشاء أعوان أمن لمده بمعلومات عما يسمى بالأمن الموازي.
وفي حديث لموقع قناة "الحرة" إثر الإفراج عنه، قال الطاهر بن حسين إن التهم الموجهة إليه "كيدية وهدفها لجم أفواه الصحفيين في محاولة للاستمرار في نهج تركيع الصحافيين والاعلاميين الذي كان يتبعه نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي".
وقال الطاهر حسين إن هذه المحاولات تندرج كذلك في إطار "إخماد كل صوت ينادي بإسقاط الحكومة المنتهية شرعيتها"، وأضاف أن الحكومة الحالية "بصدد لعب كامل أوراقها وهي تعلم جيدا أنها تخوض معركة مصيرية لا وجود فيها لخيار ثالث غير الفوز أو الخسارة".

اتهامات للحكومة بمحاولة السيطرة على القضاء
وأضاف بن حسين أن "الحكومة ستخسر حربها هذه، وما محاولات تدجينها للجهاز القضائي إلا أسلوبا آخر تلجأ إليه بعد أن جربت سياسات الاغتيال والعنف والإرهاب"، على حد قوله.
وكانت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري وجهت تحذيرا للطاهر بن حسين من أجل وقف بث برامج محددة على قناته، قالت الهيئة إنها تحرض على العنف والكراهية، غير أن الطاهر بن حسين نفى ذلك مؤكدا أن كل من ينتقد الحكومة "غير الشرعية" التي تحكم البلاد حاليا على حد قوله، يكون مصيره مشابها لمصيره.
تصريح الطاهر بن حسين لموقع قناة "الحرة":

واتهم الطاهر بن حسين حكومة النهضة الحاكمة بالسعي إلى الاستمرار في السلطة بكل الوسائل المتاحة كما أكد أن حربها ضد الارهاب ماهي إلا ذريعة للاستمرار في الحكم.
وقال بن حسين إن بعض قيادات النهضة هم في ذات الوقت قيادات في تنظيم أنصار الشريعة، الذي صنفته حكومة علي العريض تنظيما إرهابيا، وأن القواعد "النهضاوية" والقواعد " الإرهابية متشابكة".
تصريح الطاهر بن حسين لموقع قناة "الحرة":
وتشهد تونس أزمة سياسية حادة منذ اغتيال المعارض اليساري البارز محمد البراهمي في الخامس والعشرين من يوليو/ تموز الماضي.
وطالبت العديد من الجمعيات والمنظمات والأحزاب السياسيةباستقالة الحكومة الحالية وتعويضها بحكومة كفاءات وطنية بانتظار الإعداد لإجراء انتخابات جديدة قبل متم السنة الجارية.
وفي مقطع فيديو نشر على شبكة الإنترنت لحظة محاولة اعتقاله، قال الطاهر بن حسين إنه يوجه نداء للتونسيين للتكاتف من أجل إسقاط هذه الحكومة المغتصبة،على حد قوله.
شاهد الفيديو:


الإفراج عن الطاهر بن حسين خلف ارتياحا شديدا في صفوف الصحفيين وفعاليات المجتمع المدني الذين قصدوا مقر قناة الحوار التونسي في ضاحية منوبة المتاخمة للعاصمة تضامنا مع صاحب القناة.

حركة النهضة ترفض التعقيب على تصريحات بن حسين

ورفض رئيس الكتلة النيابية لحركة النهضة الصحبي عتيق التعليق على تصريحات بن حسين، كما رفض النائب عن حركة النهضة في المجلس التأسيسي الحبيب خضر التعليق أيضا على الموضوع.

وقد اتصل موقع قناة "الحرة" بزبير الشهودي عضو اللجنة التأسيسية لحركة النهضة لكنه رفض بدوره التعليق على الاتهامات الصادرة عن الطاهر بن حسين، واكتفى بالقول " كل ما يمكنني أن أصرح به هو أن هذا الرجل خارج عن القانون وهو مطلوب للعدالة ولا أرغب في الرد على كلامه"، قبل أن ينهي المكالمة غاضبا.

مواطنون ينددون بمحاولات الهيمنة على الإعلام
وتعددت آراء المغردين التونسيين على موقع تويتر حول عمليات الاعتقال التي يتعرض لها الصحفيون في البلاد، حيث ندد المغردون بمحاولات الهيمنة على الإعلام من طرف السلط الحاكمة:

فيما قال مغرد آخر إن دعوة الطاهر بن حسين للعصيان المدني تذكره بدعوة مماثلة كان أطلقها الرئيس الحالي المنصف المرزوقي للمطالبة باسقاط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي:
ومن المنتظر أن يمثل الطاهر بن حسين مجددا هذا الأربعاء أمام فرقة مقاومة الإجرام للتحقيق معه في تهم تتعلق بمحاولة إرشاء عناصر الأمن.

XS
SM
MD
LG