Accessibility links

logo-print

برنامج لإصلاح السجناء المدانين بالإرهاب في تونس


أحد السجون التونسية -أرشيف

أحد السجون التونسية -أرشيف

أعلن وزير العدل التونسي عمر منصور الأربعاء أنه سيكلف كفاءات لإصلاح عقلية مئات السجناء المدانين في جرائم "الإرهاب"، في وقت غزا فيه الفكر المتشدد السجون التونسية، بحسب المسؤول عن إدارة السجون بوزارة العدل.

وقال منصور في تصريح نقلته إذاعة "شمس إف إم" الخاصة إن البرنامج يهدف إلى إدخال كفاءات مثقفة إلى السجون لمحاولة إصلاح الفكر المتشدد لدى المساجين.

وتساءل الوزير "الإرهابيون، في الأخير، من هم؟ هم أبناء من وطننا ضلت بهم الطريق وذهبوا في الطريق الخاطئ وأساؤوا إلى مجتمعهم. نحن مع العقاب لكن لا بأس إن استطعنا إصلاح العقلية التي أخطأت ودخلتها أفكار سيئة".

ويقبع في سجون تونس نحو ألفي شخص بين مدانين في جرائم "إرهابية" وموقوفين على ذمة قضايا متعلقة بـ"الإرهاب"، بحسب صابر الخليفي مدير عام إدارة السجون والإصلاح بوزارة العدل.

وقال الناطق الرسمي باسم النيابة العامة بتونس كمال بربوش إن قضايا الإرهاب المعروضة على القضاء التونسي بلغت حتى شباط/فبراير الماضي، 1944 قضية، في حين بلغ عدد الموقوفين على ذمة هذه القضايا 778 شخصا.

ويقول خبراء ومسؤولون أمنيون إن اكتظاظ السجون التونسية ووضع السلطات مئات من مساجين "الإرهاب" في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (1987-2011) في نفس الزنزانات مع مساجين الحق العام، ساهم في تزايد أعداد الحاملين للفكر المتشدد.

وأعلنت وزارة الداخلية في وقت سابق أن كثيرا من سجناء الحق العام الذين كانوا في السجن انضموا بعد الإفراج عنهم إلى تنظيم "أنصار الشريعة بتونس".

وتعاني سجون تونس من الاكتظاظ، إذ يفوق عدد نزلائها طاقة استيعابها الحقيقية "مرة ونصف" حسبما أعلن في 2014 مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بتونس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG