Accessibility links

الصيد يدافع عن موقف حكومته خلال الاحتجاجات


رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد

رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد

دافع رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد الأربعاء أمام البرلمان عن طريقة تعاطي حكومته مع الاحتجاجات التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، مذكرا بأن حل أزمة البطالة "مسؤولية الجميع".

ووصف الصيد خلال جلسة استثنائية عقدها البرلمان لمناقشة الوضع العام في البلاد، الاحتجاجات وما رافقها من أعمال عنف بـ"المحنة"، قائلا إن حكومته "تصرفت بشكل حكيم في الأزمة" الأخيرة، مشيدا بأداء قوات الأمن والجيش التي "تحلت برصانة وهدوء رغم ان الوضع كان حرجا وخطرا".

وقال إن قرار حظر التجول الذي اتخذته الحكومة للحد من الفوضى، ساهم إلى حد كبير في استقرار الوضع، موضحا أن "بعض العصابات الإرهابية" و"قطاع الطرق" و"بعض المندسين في صفوف المتظاهرين السلميين" حاولوا استغلال الوضع والاحتقان الموجود لدى الشباب.

وأفاد بأن ايجاد حلول للبطالة في تونس "مسؤولية الجميع" من حكومة وبرلمان ومنظمات ونقابات ورجال أعمال، مضيفا أن حكومته "بدأت تجد حلولا" لكنها "حلول لا تهم كل الناس، إنها حلول ناقصة".

وفي 16 كانون الثاني/ يناير الحالي بدأت احتجاجات على الفقر والبطالة والفساد في القصرين وسط غرب البلاد إثر وفاة الشاب العاطل عن العمل رضا اليحياوي (28 عاما) بصعقة كهربائية عندما تسلق عمود إنارة مهددا بالانتحار احتجاجا على سحب اسمه من قائمة توظيف في القطاع العام.

ولاحقا عمت الاحتجاجات مناطق أخرى يقول سكنها إنهم يعانون من التهميش منذ عقود، وتحولت في بعضها إلى أعمال عنف ومواجهات مع قوات الأمن، ففرضت وزارة الداخلية حظر تجول ليلا في كامل البلاد اعتبارا من 22 كانون الثاني/يناير وحتى إشعار آخر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG