Accessibility links

تعليق أعمال المجلس التأسيسي في تونس


 رئيس المجلس التأسيسي التونسي مصطفى بن جعفر

رئيس المجلس التأسيسي التونسي مصطفى بن جعفر


قرر رئيس المجلس التاسيسي التونسي مصطفى بن جعفر تعليق أعمال المجلس التأسيسي (البرلمان) إلى حين عودة الحوار بين الاحزاب السياسية وايجاد حل للأزمة التي تعيشها البلاد.

وقام بن جعفر بتفعيل البند 126 للقانون الداخلي للمجلس والمتعلق بنشر أسماء النواب الذين يتغيبون عن أعمال المجلس لثلاث جلسات متتالية.

وكان أكثر من ستين نائبا قد أعلنوا انسحابهم من المجلس التأسيسي وانضموا إلى اعتصام جماهيري يطالب بحل المجلس التأسيسي وتشكيل حكومة إنقاذ وطني، بهدف مساعدة البلاد على الخروج من الأزمة.

واتهم مصطفى بن جعفر النواب المنسحبين بالتسبب في عرقلة الإعلان عن التركيبة النهائية لأعضاء اللجنة العليا للانتخابات التي ستعهد إليها مهمة تنظيم الانتخابات المقبلة كما اتهمهم بتعطيل مسار الإنتقال الديمقراطي في البلاد.

في الوقت نفسه، تتواصل أمام مبنى البرلمان بمنطقة باردو وسط العاصمة تونس اعتصامات تطالب بإسقاط المجلس والحكومة.

وقد دعا اتحاد الشغل من جهته أنصاره إلى التوجه لساحة باردو لمؤازرة المعتصمين في محاولة للضغط على أحزاب الترويكا الحاكمة من أجل الرضوخ للمطالب الشعبية.

فيما نظمت حركة النهضة الإسلامية تظاهرة ضخمة مساء السبت بساحة القصبة "دعما للشرعية" وجدد رئيسها راشد الغنوشي رفضه الرضوخ لمطالب حل الحكومة والمجلس التأسيسي، داعيا الأحزاب المعارضة إلى تنظيم استفتاء شعبي للتوصل إلى حل في حال فشلت محاولات التقارب التي تقوم بها أكثر من جهة من أجل تقريب وجهات النظر.
XS
SM
MD
LG