Accessibility links

داعش يتبنى هجوم منتجع سوسة وعدد القتلى يرتفع إلى 38


تونس

تونس

أعلن رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد أن الاعتداء الدموي الذي استهدف الجمعة فندقا في سوسة على الساحل الشرقي التونسي أسفر عن مقتل 38 شخصا أغلبهم بريطانيون.

وفي مؤتمر صحافي، قال الصيد إن من بين القتلى ألمان وبلجيكيون وفرنسيون.

وأوضح رئيس الوزراء التونسي، إن بلاده تعتزم في غضون أسبوع إغلاق 80 مسجدا غير خاضعة لسيطرة الدولة لتحريضها على العنف كإجراءات مضادة في أعقاب الهجوم على الفندق.​

تحديث (00:116 تغ)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش الجمعة الهجوم الذي استهدف فندقا في مدينة سوسة التونسية وأسفر عن مصرع 37 شخصا وفق حصيلة أعلنتها وزارة الصحة التونسية.

وقال محمد علي العروي المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية للتلفزيون الرسمي إن "هناك 37 ضحية و36 جريحا عدد منهم في وضع حرج وتم القضاء على منفذ الهجوم".

وقد قام طالب تونسي مسلح برشاش كلاشنيكوف الجمعة بالهجوم على فندق بولاية سوسة على الساحل الشرقي التونسي يقصده سياح أجانب، ليكون الأكثر دموية في التاريخ الحديث للبلاد التي تشهد تصاعد عنف مجموعات مسلحة.

وقال كاتب الدولة المكلف بالشؤون الأمنية رفيق الشلي في تصريح لإذاعة "موزاييك إف إم" الخاصة إن منفذ الهجوم شاب "غير معروف" لدى أجهزة الامن وهو "طالب من جهة القيروان (وسط البلاد).

وأوضح أنه "دخل إلى الفندق عن طريق الشاطئ في زي مصطاف قادم للسباحة، وكان يحمل شمسية وسطها سلاح، وعندما وصل بدأ في إطلاق النار قبل أن تتم تصفيته على يد قوات الأمن.

ووصف الرئيس التونسي الباجي قاد السبسي الهجوم بأنه "ضربة موجعة" في حين اعتبرته وزيرة السياحة سلمى الرقيق "كارثةوضربة كبيرة للاقتصاد والسياحة".

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG