Accessibility links

تونس تشرع في محاكمة متهمين بالإرهاب


تونسيون يشيعون جثمان جندي قتل في هجوم استهدف منطقة جبل الشعانبي. أرشيف

تونسيون يشيعون جثمان جندي قتل في هجوم استهدف منطقة جبل الشعانبي. أرشيف

أعلن وزير العدل التونسي حافظ بن صالح أن بلاده ستبدأ قبل نهاية الشهر الحالي محاكمة مئات من المتهمين بـ"الارهاب"، وذلك للمرة الأولى منذ الثورة التي أطاحت الرئيس زين العابدين بن علي في 2011.

وقال الوزير في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "منذ الثورة .. لم يحاكم إرهابيون، لكن أعتقد أن أولى المحاكمات ستبدأ قبل نهاية هذا الشهر" موضحا أن عدد قضايا الإرهاب يتراوح بين ألف و1020 قضية.

وأشار إلى المسلحين المتحصنين منذ نهاية 2012 في جبل الشعانبي على الحدود مع الجزائر، قائلا "تم تقريبا تفكيك كامل للوجستية التي يستعملها الإرهابيون" هناك.

وأضاف أن من بين المتهمين الموقوفين في قضايا الإرهاب أشخاص "شاركوا في عمليات إرهابية أو استعدوا للمشاركة" في هجمات دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وتابع وزير العدل أن الشرطة أوقفت ما بين 2000 و3000 مشتبها به إلا أن القضاء أطلق سراح غالبيتهم لعدم وجود أدلة تدينهم.

وقال بن صالح إن القضاء التونسي مضطر إلى العمل بقانون مكافحة الإرهاب الصادر سنة 2003، بسبب تعطل المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) في المصادقة على قانون جديد يوفر ضمانات المحاكمة العادلة للمتهمين، ويمكن من سرعة البت في القضايا.

واعتقلت تونس بعد الثورة على ذمة القضاء حوالي 600 شخص بتهم تتعلق بالإرهاب، من بينهم أشخاص متهمين في أكثر من قضية.

ويشتبه في أن هؤلاء تواطؤوا مع المتشددين في جبل الشعانبي.

وقد لقي العشرات من قوات الأمن مصرعهم منذ بداية الثورة، كما اغتيل اثنان من قادة المعارضة الديموقراطية على أيدي متشددين ينتمون لتنظيم القاعدة، كما تقول السلطات.

ولقي 15 عسكريا مصرعهم منتصف تموز/يوليو الماضي في هجوم شنه مسلحون على نقطتين تابعتين للجيش بجبل الشعانبي، وهو هجوم وصف بالأسوأ في تاريخ الجيش التونسي.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG