Accessibility links

تونس.. تفريق مظاهرات عاطلين عن العمل بالغاز المسيل للدموع


مظاهرات في الذكرى الثالثة للثورة التونسية

مظاهرات في الذكرى الثالثة للثورة التونسية

أطلقت الشرطة التونسية الجمعة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق أكثر من 500 عاطل عن العمل حاولوا اقتحام مقر ولاية قابس (جنوب) للمطالبة بتوظيفهم في شركة حكومية وذلك إثر انتشار شائعات حول توزيع الشركة عقود عمل.
وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية بأن الشرطة طاردت المتظاهرين في شوارع مدينة قابس واعتقلت 17 منهم بعدما رشقوها بالحجارة. وقد انتشرت قوات الأمن أمام البنوك والفضاءات التجارية الكبرى بالمدينة تحسبا لأعمال نهب.
وصرح مسؤول أمني أن "استعمال القنابل المسيلة للدموع جاء بعد تعمد المحتجين اقتحام مقر الولاية وتهشيم الأبواب".
وتجمع الجمعة أكثر من 500 عاطل أمام مقر الولاية، لليوم الثاني على التوالي مطالبين بتوظيفهم في شركة البيئة التابعة للمجمع الكيمياوي (حكومي) في قابس الذي يعتبر أول مشغل في الولاية، وذلك بعد انتشار شائعات حول توزيع الشركة عقود عمل.
ودعا والي قابس المحتجين إلى تشكيل وفد من 12 شخصا للتفاوض معهم لكنهم رفضوا.
وقال صادق بوحليلة مدير شركة "البيئة والغراسة والبستنة" التي تأسست في 2011 وتشغل حوالي 2000 شخص إن "الأخبار التي تم تداولها حول اعتزام الشركة انتداب عمال جدد أو توزيع عقود عمل جديدة لا أساس لها من الصحة".
ولفت إلى أن التوظيف في الشركة "لا يتمّ إلا عبر الأطر القانونية ومكاتب التشغيل".
وقال مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم "فتح تحقيق لتحديد مصدر هذه الإشاعة التي تسببت في احتجاجات اجتماعية" في قابس وإنه سيتم "معاقبة الأشخاص المتورطين في إرباك الوضع الأمني بالجهة".
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG