Accessibility links

logo-print

المرأة التونسية تحتفل بعيدها وسط مخاوف من مضايقات الإسلاميين


احتفالات سابقة للمرأة التونسية بعيدها الوطني

احتفالات سابقة للمرأة التونسية بعيدها الوطني

تحتفل المرأة التونسية الأربعاء بعيدها الوطني، الذي يأتي هذه السنة في ظرف خاص في ظل التحولات السياسية التي تشهدها البلاد بعد ثورة 14 يناير وتزايد نفوذ الإسلاميين في تونس.

وقد عبرت حقوقيات ومحاميات وإعلاميات تونسيات عبر حساباتهن على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن فرحتهن بهذا العيد وفخرهن للمكاسب والقوانين التي تحققت للمرأة التونسية طوال السنوات الـ50 الماضية والتي تفوق حسب رأيهن ما تحقق لنظيراتهن في بلدان عربية أخرى.

إلا أن الخشية من تراجع المكتسبات النسوية بعد صعود حزب النهضة الإسلامي لسدة الحكم كانت بارزة أيضا في منشورات التونسيات عن عيد المرأة التونسية.

وهذه مجموعة من تعليقات النساء التونسيات في عيدهن:

وتعد مجلة الأحوال الشخصية التي أصدرها الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة من أهم الوثائق القانونية التي تكرس حقوق المرأة وتجعلها شريكا فاعلا إلى جانب الرجل في الحياة الشخصية والعامة.

تفاصيل أكثر في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك:

ومن المقرر أن ينظر المجلس الـتأسيسي التونسي الأربعاء في مسودة مشروع قانون يهدف إلى مكافحة العنف الموجه ضد المرأة جسديا أو معنويا.

المصدر: "راديو سوا" ومواقع تونسية

XS
SM
MD
LG