Accessibility links

logo-print

الانقلاب الفاشل في تركيا.. 7500 عملية اعتقال و9000 إقالة في ثلاثة أيام


اعتقال جندي تركي يشتبه في مشاركته في الانقلاب الفاشل

اعتقال جندي تركي يشتبه في مشاركته في الانقلاب الفاشل

اعتقلت السلطات التركية نحو 100 من الجنرالات وكبار ضباط القوات المسلحة، وأقالت نحو تسعة آلاف من موظفي وزارة الداخلية بعد محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد الجمعة. وقالت الحكومة إنها لن تتهاون في ملاحقة ومحاسبة المتورطين في المحاولة التي أودت بحياة 290 شخصا، مشددة على أن إجراءات التعامل مع هؤلاء ستتم وفق القانون.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول بأن هؤلاء الضباط الكبار ينتمون إلى شتى أصناف القوات المسلحة، ونشرت قائمة مفصلة بأسماء المعتقلين. وكانت الوكالة قد أشارت الأحد إلى اعتقال أكثر من 70 جنرالا وأميرالا بينهم القائد السابق لسلاح الجو الجنرال أكين أوزتورك المشتبه في أنه من قياديي محاولة الانقلاب.

وفي السياق ذاته، أقالت السلطات 8700 من موظفي الوزارة، بينهم 30 مسؤولا.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في كلمة ألقاها الاثنين إن الحكومة تمتلك وثائق تدين المتورطين في عملية الانقلاب، وإن التعامل مع هؤلاء سيتم وفق القانون.

وأعلن أن عدد المعتقلين في إطار عملية "التطهير" التي بدأتها الحكومة عقب المحاولة ارتفع إلى 7500، بينهم 6000 من العسكريين.

وتواصل السلطات عمليات الاعتقال بين صفوف العسكريين والقضاة المشتبه في أنهم مقربون من الداعية فتح الله غولن، الحليف السابق والعدو الحالي للرئيس رجب طيب أردوغان الذي يتهمه بالتحريض على الانقلاب.

اعتقال جندي تركي يشتبه في مشاركته في الانقلاب الفاشل

اعتقال جندي تركي يشتبه في مشاركته في الانقلاب الفاشل

وفيما حذرت الأسرة الدولية تركيا من عمليات قمع على نطاق واسع، قال حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا إن الرد على محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد يجب أن يتم في إطار سيادة القانون، مشيرا إلى أن المتورطين ومن ساعدهم يجب أن يمثلوا أمام المحاكم.

حديث (الأحد 17 يوليو 23:14 ت.غ)

قالت وزارة الخارجية التركية الأحد إن محاولة الانقلاب الفاشلة على حكومة الرئيس رجب طيب اردوغان أدت إلى مقتل 290 شخصا على الأقل.

وأشارت الوزارة في بيان إلى مقتل أكثر من مئة انقلابي و190 مدنيا.

وكانت حصيلة سابقة أفادت بمقتل 265 شخصا على الأقل.

في غضون ذلك، قال مسؤول تركي إن مواجهات اندلعت مساء الأحد بين قوات الأمن التركية وجنود انقلابيين في قاعدة قونيا الجوية في وسط البلاد.

وأوضح أن ذلك جاء في إطار عملية أمنية لقوات الشرطة.

اعتقال مؤيدي الانقلاب

وأظهرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي جنودا معتقلين مجردين من الجزء العلوي من ثيابهم ومكبلي الأيادي وممددين على أرضية قاعة للألعاب الرياضية حيث تم احتجازهم في أنقرة.

وظهر في تسجيل مصور على تويتر جنرالات رهن الاعتقال وبهم كدمات ويضعون ضمادات.

وكان من بين المعتقلين أكين أوزتورك الذي شغل منصب قائد القوات الجوية حتى عام 2015. وقال ثلاثة من كبار المسؤولين إنه أحد المشتبه في تدبيرهم محاولة الانقلاب

غولن: واشنطن لن تسلمني

فتح الله غولن

فتح الله غولن

وأعرب رجل الدين التركي فتح الله غولن عن اعتقاده أن الولايات المتحدة لن تذعن لمطلب تركيا تسليمه إليها، وذلك عقب ادعاءات مسؤولين أتراك بمسؤوليته عن محاولة الانقلاب.

وقال غولن، المقيم بالولايات المتحدة، في تصريحات أدلى بها الأحد إنه سينصاع لأي حكم أميركي بتسليمه، إلا أنه "غير قلق" إزاء احتمال أن تصدق الحكومة الأميركية ما مزاعم اردوغان.

مواصلة عملية التطبيع

في سياق متصل، أعلنت الحكومة الإسرائيلية الأحد أنها ستواصل عملية تطبيع العلاقات والمصالحة مع أنقرة رغم محاولة الانقلاب العسكرية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي "نعتقد أن هذه العملية (المصالحة) ستستمر بغض النظر عن الأحداث الدرامية التي شهدتها تركيا نهاية الأسبوع".

تحديث: (12:08 ت. غ)

قالت السلطات التركية الأحد إنها اعتقلت نحو 6000 شخص يشتبه في تورطهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة على حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان التي وقعت الجمعة وانتهت بمقتل 265 شخصا وإصابة أكثر من 1400 بجروح.

وأوضح وزير العدل بكير بوزداغ أن هذا العدد هو لمن اعتقلوا حتى صباح الأحد، مشيرا إلى أن "عملية التطهير" مستمرة وأن عدد المعتقلين في القضية سيرتفع.

وكانت وسائل إعلام تركية قد أفادت بأن عشرات الجنرالات والقضاة والمدعين أوقفوا الأحد في حملة مداهمات في شتى أنحاء البلاد لاتهامهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب.

"فيروس" تركيا

وتعهد أردوغان في كلمة أمام حشد من أنصاره الأحد بالقضاء على "الفيروس" المنتشر داخل الدولة.

وقال خلال حفل تأبيني لضحايا محاولة الانقلاب الفاشلة في مسجد الفاتح باسطنبول، إن بلاده ستطلب من الولايات المتحدة والحكومات الغربية تسليمها المعارض التركي فتح الله غولن وأنصاره. وأضاف أن أنقرة ستتقدم بطلب رسمي لتلك الدول بغية تسليمها هؤلاء الذين تتهمهم الحكومة التركية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية.

اعتقال مساعد لأردوغان

أتراك يحملون أعلام بلادهم خلال مسيرة في أنقرة تأييدا لأردوغان

أتراك يحملون أعلام بلادهم خلال مسيرة في أنقرة تأييدا لأردوغان

وذكرت وكالة أنباء الأناضول القريبة من الحكومة أن مساعد الرئيس رجب طيب أردوغان قد اعتقل الأحد في إطار التحقيق حول محاولة الانقلاب التي وقعت ليل السبت الأحد.

وأضافت الوكالة أن نيابة انقرة طلبت وضع علي يازجي، مساعد أردوغان منذ 12 آب/اغسطس 2015، والمقرب منه، في الحبس على ذمة التحقيق.

نحو إعادة العمل بعقوبة الإعدام

وأشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد إلى احتمال إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا بعد أن ألغيت في 2004 في سياق ترشح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال أردوغان مخاطبا أنصاره في اسطنبول الذين طالبوا بإعدام الانقلابيين "نحن نصغي لطلبكم هذا، أعتقد أن حكومتنا ستبحث الأمر مع المعارضة وسيتم اتخاذ قرار بلا أدنى شك".

أردوغان مخاطبا أوباما: سلمنا غولن (تحديث 10:07 ت.غ)

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واشنطن بتسليم الداعية التركي فتح الله غولن لاتهامه بتدبير محاولة الانقلاب العسكري التي شهدتها البلاد وأوقعت 265 قتيلا على الأقل و1440 جريحا، إلى جانب اعتقال 2839 عسكريا ممن يشتبه في مشاركتهم بالمحاولة الفاشلة لإطاحة الحكومة.

أردوغان يتحدث إلى مؤيديه في اسطنبول

أردوغان يتحدث إلى مؤيديه في اسطنبول

واتهم أردوغان، حليفه السابق غولن المقيم في منفاه الاختياري في الولايات المتحدة منذ 1999 بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، وقال في كلمة ألقاها مساء السبت أمام آلاف من مؤيديه الذين احتشدوا في اسطنبول وسط أجواء حماسية "أتوجه إلى أميركا، أتوجه إلى الرئيس (باراك أوباما)...سلمنا هذا الشخص".

وكان الرئيس التركي قد اعتبر محاولة الانقلاب "خيانة"، محملا أنصار غولن المسؤولية. وشدد في تصريحات صباح السبت على أن الجيش التركي "سيشهد عملية تطهير لتنظيفه من الانقلابيين".

غير أن الداعية نفى في حديث مع صحيفة نيويورك تايمز تورطه في أحداث الجمعة، حتى أنه اقترح إمكانية أن يكون أردوغان نفسه دبر محاولة الانقلاب.

وأكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن واشنطن ستساعد أنقرة بالتحقيق في محاولة الانقلاب، داعيا الحكومة التركية إلى توفير إثباتات ضد غولن قبل بحث أي عملية تسليم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع الصعوب:

ونفى كيري من جهة أخرى أي تورط لواشنطن في محاولة الانقلاب في تركيا، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي في بيان أصدره السبت إن الوزير كيري أبلغ نظيره التركي مولود جاوش أوغلو بضرورة أن تمارس تركيا ضبط النفس وأن تحترم سيادة القانون خلال تحقيقاتها في محاولة الانقلاب.

وأوضح كيربي أن التلميحات أو الادعاءات العلنية عن أي دور للولايات المتحدة في هذه المحاولة هي ادعاءات كاذبة تماما وتضر بالعلاقات الثنائية بين البلدين.​

مصير المتهمين بمحاولة الانقلاب

وفي سياق آخر، قال المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان قورتولموش إن العسكريين المحتجزين بسبب الاشتباه في مشاركتهم في محاولة الانقلاب سيحالون إلى المحاكمة خلال فترة وجيزة لينالوا جزاءهم العادل، على حد تعبيره.

وقررت محكمة تركية في ولاية دنيزلي جنوب غربي البلاد، صباح الأحد، اعتقال 52 عسكريا برتب مختلفة بينهم قائد لواء الوحدات الخاصة 11 وقائد الحامية العسكرية في الولاية العميد كامل أوزهان أوزبكر، وذلك في إطار التحقيقات المتعلقة بمحاولة الانقلاب.

يأتي ذلك فيما دعا وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون نظيره التركي مولود جاوش أوغلو إلى التعامل مع مرحلة "ما بعد الانقلاب" بموجب "المبادئ الأساسية للديموقراطية" حرصا على تفادي أي "عقوبة جماعية".


المصدر: وكالات/ راديو سوا

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG