Accessibility links

logo-print

تركيا تعتقل المدبر الرئيسي لتفجيرات الريحانية على الحدود السورية


تركي يعاين آثار الدمار التي أحدثها انفجار مزدوج في هاتاي جنوب تركيا

تركي يعاين آثار الدمار التي أحدثها انفجار مزدوج في هاتاي جنوب تركيا

أعلنت السلطات التركية الثلاثاء، اعتقالها مواطنا تركيا في طريقه إلى سورية قالت إنه العقل المدبر للهجمات الدامية التي راح ضحيتها 52 شخصا في بلدة الريحانية على الحدود السورية.

وأوضحت السلطات المحلية في محافظة هاتاي جنوب شرق تركيا، أنها أوقفت مساء الإثنين مواطنا تركيا كان متوجها إلى سورية تعتقد أنه أحد المشتبه بهم الرئيسيين، والمدبر لتفجيرات الريحانية.

وكشفت وسائل الإعلام التركية هوية الرجل الذي اكتفى حاكم هاتاي بذكر الحرفين الأولين من اسمه "ن. أ" مشيرة إلى أنه ناصر إسكيوراك، والذي كان يتنقل بشكل مكثف بين سورية وتركيا في الأسابيع الأخيرة.

وكان القضاء التركي قد وجه الاتهام إلى12 شخصا جميعهم من الأتراك بعد الاشتباه بتورطهم في التفجير المزدوج الذي وقع في11 مايو/أيار في الريحانية حيث يقيم العديد من اللاجئين السوريين وأوقع 52 قتيلا.

ونسبت تركيا الهجوم إلى مجموعة تركية صغيرة من اليسار المتطرف مرتبطة باستخبارات النظام السوري وهو ما نفته دمشق.

وتدعم تركيا مقاتلي المعارضة السورية ودعت إلى رحيل الرئيس بشار الأسد كما تستقبل على أرضها قرابة400 ألف لاجئ سوري.
XS
SM
MD
LG