Accessibility links

أردوغان يؤكد مجددا إمكانية إعادة العمل بعقوبة الإعدام


أردوغان خلال كلمة أمام مؤيديه في اسطنبول

أردوغان خلال كلمة أمام مؤيديه في اسطنبول

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام حشد في اسطنبول مساء الأحد أن على الأحزاب أن تستجيب لإرادة الشعب إذا أراد تطبيق عقوبة الإعدام.

وقال أردوغان الذي كان يلقي كلمة أمام آلاف الأتراك الذين تجمعوا للتنديد بمحاولة الانقلاب الفاشلة "إذا أراد الشعب عقوبة الإعدام فعلى الأحزاب أن تنصاع لإرادته".

وأضاف قائلا "على ما يبدو، ليس هناك عقوبة إعدام في أوروبا، لكنهم يطبقونها في الولايات المتحدة واليابان والصين. غالبية البلدان تطبقها".

وانضمت أحزاب المعارضة إلى التظاهرة باستثناء حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للأكراد الذي لم توجه إليه الدعوة لاتهامه بالارتباط بحزب العمال الكردستاني.

وأيد زعيما حزب الشعب الجمهوري وحزب العمل القومي في كلمتهما أمام المتظاهرين حملة التطهير التي يقودها أردوغان ضد الداعية فتح الله غولن المتهم بتدبير المحاولة الانقلابية.

وكان دولت باهشي، زعيم حزب العمل القومي، أول من اعتلى المنصة لإلقاء كلمته التي خاطب فيها المتظاهرين قائلا "لقد سرتم في وجه الرصاص كما لو أنكم تسيرون وسط حديقة ورود".

وقال كمال قلينش دار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري "سوف نعيش كأشقاء وشقيقات".

التفاصيل عن التظاهرة في سياق تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع صعوب:

"صفحة جديدة مع روسيا"

من ناحية أخرى، توقع الرئيس التركي أن تفتح محادثاته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في روسيا يوم الثلاثاء صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

وقال في مقابلة صحافية الأحد إن هذه المحادثات ترمي إلى إنهاء التوتر الذي ساد العلاقات الثنائية بعد إسقاط تركيا طائرة روسية مقاتلة قرب الحدود مع سورية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

تحديث: 14:45 ت غ في 7 آب/أغسطس

يشارك مئات الآلاف من الأتراك الأحد في تجمع دعا إليه الرئيس رجب طيب أردوغان في ختام ثلاثة أسابيع من التعبئة الشعبية من "أجل الديموقراطية" التي أعقبت محاولة فاشلة لإطاحة الحكومة منتصف الشهر الماضي.

وبدأ التجمع في اسطنبول الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي (2:00 بتوقيت غرينتش). وتنقل وقائعه على شاشات عملاقة في المحافظات التركية الـ80.

ويشارك في هذا التجمع مئات الآلاف من الأتراك في ساحة يني كابي على شاطئ بحر مرمرة. وتوقعت صحيفة حرييت أن يصل عدد المشاركين في هذا الحدث إلى نحو 3.5 ملايين شخص.

ويحضر أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم وكبار قادة المعارضة في تركيا التجمع في اسطنبول، حيث يرفع العلم التركي حصرا ولن يسمح بأعلام الاحزاب السياسية التي ستلبي دعوة حزب العدالة والتنمية الحاكم.

ويفترض أن تشكل هذه التظاهرة خاتمة التحركات اليومية منذ الانقلاب الذي نفذته وحدات من الجيش وخلقت حالة من الذعر والغموض لعدة ساعات.

واتهمت انقرة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بتدبير المحاولة الانقلابية، وتطالب واشنطن بتسليمه.

وكان أردوغان قد دعا مؤيديه إلى النزول إلى الشوارع للتصدي للانقلابيين، معتمدا على الشعب الذي صدم بالمحاولة الانقلابية المباغتة.

وأدى الانقلاب الفاشل إلى مقتل 290 شخصا وتلته حملة "تطهير" شملت الجيش وقطاعات القضاء والتعليم والاعلام.

ونجح أردوغان منذ ذلك الحين في تعبئة عشرات الآلاف من الأتراك كل مساء في ساحتي تقسيم في اسطنبول وكازيلاي في أنقرة، وهم يرفعون علم تركيا ويهتفون باسمه.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG