Accessibility links

logo-print

أردوغان يشدد اللهجة ضد المتظاهرين


مؤيدون لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يرفعون صورته إلى جانب صورة مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة

مؤيدون لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يرفعون صورته إلى جانب صورة مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة

حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المحتجين الذين خرجوا للشوارع في شتى أنحاء تركيا مطالبين باستقالته من أن لصبره حدود، مشبها الاضطرابات التي تشهدها بلاده بمحاولة قام بها الجيش قبل ست سنوات للحد من سلطته.

وقال أردوغان في واحدة من أكثر كلماته التي صيغت بلهجة حادة منذ بدء الاضطرابات وسط هتافات حشد من أنصاره في العاصمة التركية أنقرة، "تحلينا بالصبر وسنتحلى به ولكن للصبر حدود"، معتبرا أن "أولئك الذين يمارسون السياسة من خلال الاختباء وراء المحتجين يجب أن يتعلموا أولا ما الذي تعنيه السياسة."

وشبه أردوغان الذين يقول منتقدوه إنه أصبح مستبدا بعد الفوز في ثلاثة انتخابات على التوالي هذه الاضطرابات بمواجهة مع الجيش، وقال "إننا اليوم في نفس المكان الذي كنا فيه في 27 أبريل/نيسان."

ونبّه رئيس الوزراء التركي خلال كلمته إلى أن أسواق المال التركية تتعرض للهجوم على أيدي المضاربين المحليين والدوليين، وحث الناس على وضع أموالهم في البنوك الحكومية بدلا من البنوك الخاصة.

وتأتي تصريحات أردوغان فيما تشهد بلاده أعنف احتجاجات لليوم العاشر منذ توليه السلطة في 14 مارس/آذار 2003 حيث قتل ثلاثة أشخاص خلال مواجهات استخدمت فيها شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق المحتجين ضد الحكومة.

وتطرح الدول الغربية تركيا كمثال لديمقراطية إسلامية يمكن محاكاتها في مناطق أخرى بالشرق الأوسط، ولكن تعامل الشرطة التركية العنيف مع الاحتجاجات، أثار انتقادات من جانب الغرب.
XS
SM
MD
LG