Accessibility links

logo-print

محلل: أزمة اللاجئين قد تكون وراء قرار اليونان تسليم الضباط الأتراك


اشتباكات اللاجئين مع الشرطة في جزيرة ليسبوس اليونانية

اشتباكات اللاجئين مع الشرطة في جزيرة ليسبوس اليونانية

أزمة اللاجئين قد تكون سببا في قرار اليونان عدم الاحتفاظ بالعسكريين الأتراك الذين فروا إلى أثينا طالبين اللجوء بعد فشل الانقلاب العسكري على حكومة حزب العدالة والتنمية في أنقرة منتصف تموز/يوليو الماضي.

فرئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس أكد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اجتماعهما في نيويورك الخميس أن العسكرين الأتراك "غير مرغوب بهم" في اليونان. وكانت أزمة اللاجئين على رأس المواضيع التي ناقشها تسيبراس مع أردوغان أيضا.

المحلل السياسي اليوناني جورج فيليس يذهب إلى أن الحكومة اليونانية ترى أن تعميق الخلافات مع تركيا في الوقت الحالي ليس عملا صائبا، وأن أثينا تريد أن تكون عملية أكثر في مواجهة تهديد تركيا بإطلاق العنان لآلاف اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون من تركيا إلى الجزر اليونانية.

يقول فيليس لموقع الحرة: "علينا أن نعي أنه في الوقت الحالي تندلع العديد من الاشتباكات بين قوات الأمن وبين اللاجئين في معسكرات التوقيف في الجزر الحدودية اليونانية في بحر إيجة وخاصة جزر خيوس وليبسبوس".

ويضيف "لقد تم إحراق مخيم لاجئين في جزيرة ليسبوس الأسبوع الماضي، وخرج أربعة آلاف لاجئ في مظاهرة وسط عاصمة الجزيرة، ثم أعيدوا إلى المخيم نصف المحترق لأنه لا يوجد مكان آخر... الموقف سيئ وقد تتطور الأمور عندما يحل الشتاء".

ووفقا لفيليس، فإن أحزاب اليمين المتطرف تنتعش في هذه الجزر بسبب شعور الناس بانعدام الأمن.

وتحاول الحكومة اليونانية "استرضاء" النظام التركي لكي لا يسمح بعبور موجة جديدة من اللاجئين إلى اليونان، حسب فيليس، "لأنها تعلم أن الشعب اليوناني سيقوم بردة فعل مغايرة هذه المرة حيث أن "جميع الاتفاقيات التي تمت بخصوص اللاجئين لم تنفذ من جانب الاتحاد الأوروبي ولا من جانب تركيا".

ووصل عدد اللاجئين الذين عبروا من تركيا باتجاه اليونان – التي تعاني من أزمة اقتصادية - في عام 2016 فقط إلى 166 ألفا، حسب تقديرات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وعلى الرغم من خلافات أنقرة وأثينا في عدة قضايا مثل الحدود البحرية في مضايق شرق بحر إيجة والبحر المتوسط والقضية القبرصية، فغالبا ما يكون هناك قنوات للتفاهم المشترك "حتى وإن كانت هذه التفاهمات تتم على حساب بعض الضباط الأتراك أو آلاف المهاجرين"، حسب المحلل السياسي اليوناني جورج فيليس.

المصدر: موقع الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG