Accessibility links

logo-print

متجر إلكتروني للسلع الجنسية 'الحلال'


 محلات السلع الجنسية في منطقة بيغال في باريس

محلات السلع الجنسية في منطقة بيغال في باريس

دشن أول متجر إلكتروني للسلع الجنسية في تركيا يقدم منتجات تحمل علامة "حلال"، يقول المتجر إنها لا تتعارض مع أحكام الإسلام.

وحسب وسائل إعلام تركية، فإن موقع المتجر الإلكتروني يقدم صفحة مخصصة للرجال وأخرى منفصلة للنساء وضعت فيها صورة امرأة محجبة.

وخلافا لمتاجر السلع الجنسية التقليدية التي تبيع الألعاب والأكسسوارات وأشرطة الفيديو وغيرها، لا يقدم هذا الموقع سوى الواقيات الذكرية والكريمات وزيوت التدليك.

ويكمن الهدف من هذا الموقع، حسب القائمين عليه، في دحض الصورة النمطية المحيطة بالإسلام التي تعتبر أن أحكامه "صارمة بخصوص الجنس".

وجاء في الموقع أن "الإسلام يشجع الحياة الجنسية في ظروف معينة والمنتجات المطروحة للبيع تتماشى مع أحكام الإسلام".

وقد لفت هذا الموقع الفريد من نوعه في تركيا انتباه مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة في بلد 99 في المئة من سكانه مسلمون.

وأوردت صحيفة "راديكال" أن الهدف من هذا الموقع هو تجاري أكثر مما هو تثقيفي بشأن الحياة الجنسية.

وذكرت بعض التعليقات على موقع صحيفة حريات أن ما يعرضه المتجر الإلكتروني متوفر في الأسواق ولا يحتاج الشخص إلى اقتنائه من الموقع.

وقد أثار افتتاح الموقع ردود فعل مستخدمي موقع تويتر. وهذه باقة منها:

وكتب إنج فيسر ردا على تغريدة محمد حميش حول افتتاح محل المتجر "الثقافة الإسلامية في تركيا لا تتوقف عن إثارة الاعجاب".

وكتبت طوبا "إن هذا أمر مثير للسخرية".

تجدر الإشارة إلى أن محلات السلع الجنسية موجودة في تركيا، وكان رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان قد اقترح عام الماضي تغيير اسمها إلى "محلات الحب".
XS
SM
MD
LG