Accessibility links

logo-print

أنقرة تحقق في تسريب بيانات مواطنيها على الإنترنت


أتراك في مقهى للإنترنت في اسطنبول

أتراك في مقهى للإنترنت في اسطنبول

تحقق السلطات التركية في تسرب هائل للبيانات الشخصية لـ50 مليون مواطن في قضية أخذتها أنقرة "على محمل الجد" وتكشف ثغرات في أمن شبكات الحاسوب في البلاد.

ونشر قراصنة معلوماتيون قاعدة البيانات التي لم يتم التحقق منها على الإنترنت في بداية الأسبوع. وهي تتضمن الرقم الوطني والجنس واسمي الوالدين وتاريخ ومكان ولادة وعناوين الأشخاص المعنيين.

وفتح المدعي العام في أنقرة الأربعاء تحقيقا لتحديد ملابسات التسريب الذي يعرض ملايين الأتراك لعمليات احتيال، حسب وكالة أنباء الأناضول الموالية للحكومة.

وقال وزير النقل والاتصالات بينالي يلديريم وفق ما نقلت عنه صحيفة "حرييت" إن الأمر يتعلق بـ"معلومات شخصية تم الحصول عليها عام 2010، وهي معلومات خاصة بالمكتب التركي للسكان".

وأوضح أن تلك المعلومات تعود إلى المجلس الأعلى للانتخابات، وهو ملزم بإعطائها إلى الأحزاب السياسية قبل كل عملية انتخابية منذ العام 2009.

تحذير المواطنين

وأوصت السلطات التركية مستخدمي الإنترنت الذين يشعرون بالقلق، بعدم الدخول إلى قاعدة البيانات لمعرفة ما إذا كانت التسرب المعلوماتي يطالهم.

وحذرت وزارة النقل والاتصالات المواطنين قائلة "لا تفعلوا ذلك، إنه فخ".

وقال رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو الذي يقوم بزيارة عمل الى فنلندا إن حكومته تأخذ الأمر "على محمل الجد"، مضيفا أنه سيتخذ التدابير اللازمة لحماية البيانات الشخصية لمواطنيه.

وتعمل تركيا منذ أكثر من 10 سنوات على مشروع قانون بشأن حماية البيانات الشخصية، وهي خطوة رئيسية في عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG