Accessibility links

مفاوضات تركية إسرائيلية حول التعويضات لعائلات ضحايا مافي مرمرة


سفينة المساعدات الإنسانية التركية مرمرة

سفينة المساعدات الإنسانية التركية مرمرة

يبحث مسؤولون أتراك وإسرائيليون الاثنين في أنقرة التعويضات الواجب دفعها لعائلات الضحايا الأتراك الذين سقطوا في الهجوم الإسرائيلي الدامي على السفينة مافي مرمرة التي كانت متوجهة إلى قطاع غزة عام 2010، كما أفاد مصدر دبلوماسي تركي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وسيتفاوض البلدان على وضع آلية تتيح دفع تعويضات لعائلات الأتراك التسعة الذين قتلوا وكذلك العديد من الجرحى أثناء هجوم الجيش الإسرائيلي على أسطول المساعدات الإنسانية الذي كان متوجها إلى قطاع غزة.

وأضاف المصدر أن الاجتماع الأول بين الوفدين، اللذين يترأسهما مساعد وزير الخارجية التركي فريدون سينيرليوغلو ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ياكوف أميدرور، تم في جلسة مغلقة في وزارة الخارجية التركية.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو وافق الشهر الماضي، أمام إصرار الرئيس الأميركي باراك أوباما، على تقديم اعتذار رسمي إلى تركيا عن مقتل الأتراك التسعة، في بادرة لطالما طالبت بها أنقرة ورفضتها إسرائيل.

وقبل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان هذا الاعتذار "باسم الشعب التركي"، لكنه ذكر على الفور بأن استئناف العلاقات بشكل كامل بين بلاده والدولة العبرية يتوقف على دفع التعويضات ورفع الحصار المفروض على غزة.

وقال المصدر التركي إن الطرفين قد يؤسسان صندوقا مخصصا "لتلبية مطالب عائلات الضحايا"، بدون إعطاء توضيحات أخرى.

رفع الحظر عن غزة

إلا أن حل هذا الأمر يواجه صعوبات خصوصا وأن عائلات الضحايا يطالبون في المقام الأول برفع الحصار عن غزة، كما قال أحد المحامين في القضية رمضان أريتورك.

وأضاف أريتورك أن "هذه العائلات تجعل من رفع الحظر والحصار المفروضين على غزة أولويتها، بل وتريد حتى التأكد من ذلك بنفسها، على الأرض، بتوجهها إلى غزة".

يذكر أن القضاء التركي كان قد فتح السنة الماضية محاكمة غيابية بحق أربعة من المسؤولين العسكريين السابقين في إسرائيل لمسؤوليتهم عن الهجوم على السفينة مافي مرمرة.

ورفضت عائلات الضحايا سحب الدعاوى من أمام محكمة اسطنبول حيث حددت الجلسة المقبلة في 20 مايو/أيار.

نفي تركي

من ناحية أخرى، نفت تركيا ما نشرته صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية من أن الوفد الإسرائيلي سيناقش احتمال استخدام قاعدة تابعة لسلاح الجو التركي لإجراء تدريبات تمهيداً لغارة محتملة على المنشآت النووية الإيرانية.

ونقلت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت عن مسؤول تركي كبير القول إن "تطبيع العلاقات الإسرائيلية التركية سيتم تدريجيا"ً، مشيراً إلى أن الحديث عن تعاون عسكري بين البلدين "ليس عملياً في المرحلة الراهنة".
XS
SM
MD
LG