Accessibility links

تركيا تتعهد بعدم سقوط كوباني.. ودمشق تحذر من تدخل أنقرة


رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو

رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو

تعهد رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو بعدم السماح بسقوط بلدة كوباني (عين العرب) على يد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وببذل كل ما هو ممكن للحيلولة دون زحف مقاتلي التنظيم على البلدة الواقعة شمال سورية.

وجاءت تصريحات أوغلو بعيد تفويض البرلمان التركي للحكومة باستخدام القوة ضد داعش عبر الحدود، والسماح لقوات التحالف الدولي باستخدام الأراضي التركية في شن عمليات.

لكنه رفض أي توغل عسكري قائلا إن مثل هذه الخطوة قد تجر أنقرة إلى صراع أوسع على طول حدودها الممتدة لمسافة 900 كيلومتر.

ونقل عن وزير الدفاع التركي عصمت يلمظ قوله للصحافيين إنه سيكون من الخطأ توقع القيام بعمل عسكري وشيك بعد التفويض البرلماني.

وفي تعليقه على تحذير زعيم حزب العمال عبد الله أوغلان بإنهاء محادثات السلام مع الحكومة التركية إذا ما سمح بارتكاب مذبحة ضد الأكراد في كوباني، رفض أوغلو الربط بين الأمرين.

وأوضح أوغلو "إذا سقطت كوباني لن يكون هذا ذنب تركيا. وإذا سقطت كوباني يجب ألا يربط هذا بعملية إيجاد حل (مع حزب العمال الكردستاني). الأكراد في كوباني أشقاؤنا أيضا".

,عبر سياسيون أكراد عن شكوكهم في تدخل تركي لدعم المقاتلين الأكراد في حربهم ضد داعش ورأوا أن تفويض البرلمان يستهدف الرئيس السوري بشار الأسد وحزب العمال الكردستاني مثلما يستهدف الإسلاميين.

وقال أرتوجرول كوركجو، وهو مسؤول كبير في الحزب الشعبي الديمقراطي الموالي للأكراد "لا تهدف مثل هذه التصريحات إلا لإسعاد الشعب الكردي لكنها لا تنطوي على أي دعم مادي".

وصرح زعيم الحزب صلاح الدين دميرطاش الذي التقى بأوغلو الأربعاء "لم تقدم خطة عمل ملموسة أو وعد بالمساعدة في حماية الأكراد. كانت مجرد عبارات مواساة".

دمشق تحذر

من ناحيتها، حذرت وزارة الخارجية السورية من أي تدخل عسكري تركي، وطالبت المجتمع الدولي ومجلس الأمن "بوضع حد لمغامرات القيادة التركية التي تشكل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي والدولي".

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن المجتمع الدولي ومجلس الأمن مطالبان بأن"يقفا وقفة جادة ويتخذا موقفا حازما ومسؤولا لوضع حد لنهج أنقرة المدمر".

وطالبت دمشق بإرغام أنقرة على الامتثال لقرارات مجلس الأمن "ووقف الدعم اللامحدود الذي تقدمه للتنظيمات الإرهابية المسلحة ومطالبتها بوقف تدخلها في الشؤون السورية".

ردود أفعال دولية

وفي إطار ردود الأفعال على تفويض البرلمان التركي الجيش بالانضمام إلى التحالف الدولي ضد داعش، رحب رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين بالقرار قائلا في تصريح لـ"راديو سوا" إن كردستان ترحب بأي جهد دولي شريطة أن يساعد على القضاء على المسلحين:

وكانت واشنطن قد رحبت أيضا، فقال نائب الرئيس جو بايدن إن المشاركة التركية دليل على نجاح الائتلاف في حشد الدعم، فيما وصف وزير الدفاع تشاك هيغل هذا التطور بأنه إيجابي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي في مؤتمر صحافي "لقد كنا منخرطين بشكل وثيق مع تركيا. نحن نرحب بتصويت البرلمان التركي".

وأعربت المتحدثة عن الأمل في تعزيز التعاون مع تركيا في هذا المجال، قائلة إن "هذه المناقشات ستستمر ونحن نتطلع إلى تعزيز هذا التعاون".

وأوضح الخبير الاستراتيجي اللواء عادل سليمان أن قرار البرلمان التركي جاء نتيجة عده أسباب من أهمها التهديدات المباشرة لتركيا من داعش:

وحول تحذيرات إيران من مشاركة تركيا، قال سليمان في تصريح لـ"راديو سوا" إن تركيا وإيران تشكلان قوة استراتيجية في المنطقة ينافس كل منهما الآخر:

احتدام المعارك

في غضون ذلك، تحتدم المعارك الجمعة في محيط كوباني ويتصاعد دخان أسود كثيف فوق المدينة، ويسمع إطلاق قذائف هاون فيها بوتيرة منتظمة، كما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

ورغم تقدم المسلحين الإسلاميين، أشار آخر بيان للقيادة الأميركية إلى تنفيذ أربع غارات الأربعاء والخميس إحداها قرب المدينة بمساعدة الإمارات.

وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن، فإن "المعارك تواصلت طيلة الليل وهذا الصباح" على جبهة القتال.

وقال عبد الرحمن إن "وحدات حماية الشعب دمرت هذا الصباح آليتين تابعتين لداعش على بعد أقل من كيلومترين جنوب شرق كوباني".

وطالب إدريس نحسان، وهو مسؤول كردي محلي، بالمساعدة الدولية بأسلحة وذخائر. وقال "نحن ندافع عن كوباني (منذ 16 أيلول/سبتمبر). نحن (نقاتل) لوحدنا".

وقد تقدم مقاتلو داعش وأصبحوا على بعد بضعة كيلومترات من قلب بلدة كوباني بعد سيطرتهم على مئات من القرى في محيط البلدة خلال الأسابيع الماضية.

ومنذ بدء الهجوم، استولى التنظيم على نحو 70 قرية في محيط المدينة، ما أدى إلى فرار نحو 160 ألف ساكن كردي.

شاهد تقرير لقناة "الحرة" عن إطلاق قذائف هاون في محيط كوباني:

الجيش النظامي يسيطر على قرى شمال حلب

في غضون ذلك، قال التلفزيون السوري الجمعة إن الجيش أحكم سيطرته على ثلاث قرى إلى الشمال من حلب، في إطار حملة تشنها قوات الرئيس السوري قد تؤدي لحصار مقاتلي المعارضة في المدينة.

وأضاف أن القوات دخلت قرى المضافة وحندرات وسيفات و"أربع مفارق غربي سيفات وقتلت أعدادا كبيرة من الارهابيين" ودمرت عشرات السيارات.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG