Accessibility links

logo-print

حزب العمال الكردستاني يتبنى قتل شرطيين في تركيا


مواجهات في تركيا بعد هجوم سوروتش

مواجهات في تركيا بعد هجوم سوروتش

تبنى حزب العمال الكردستاني الذي يقود تمردا مسلحا ضد أنقرة منذ 30 عاما، قتل شرطيين تركيين في مدينة شانلي أورفا قرب الحدود مع سورية الأربعاء.

وقال الجناح المسلح للحزب، إن العملية جاءت ردا الهجوم الانتحاري الذي استهدف تجمعا للأكراد في سوروتش الاثنين، على الرغم من اعلان تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن العملية التي أودت بحياة 32 شخصا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل " راديو سوا" في أنقرة ربيع الصعوب:

مقتل شرطيين (8:46 بتوقيت غرينيتش)

عثرت السلطات التركية صباح الأربعاء على جثتي اثنين من عناصر الشرطة في مدينة جيلان بينار التابعة لمحافظة شانلي أورفا المحاذية للحدود مع سورية.

وقال المحافظ عز الدين كجك في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية، إن الشرطيين قتلا برصاصة في رأس كل منهما، مشيرا إلى أن السلطات تحقق في ما إذا كان الحادث مرتبط بعمل إرهابي.

ويأتي هذا، فيما يترأس رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأربعاء، جلسة استثنائية للحكومة للتباحث بشأن تطبيق إجراءات جديدة لتعزيز الأمن على الحدود مع سورية.

تحديد هوية منفذ هجوم سوروتش

وقالت السلطات التركية إن منفذ الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة 32 شخصا في سوروتش القريبة من الحدود مع سورية الاثنين، تركي الجنسية، وكان يبلغ من العمر 20 عاما.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر رسمي، القول إن الكشف عن هوية الانتحاري تم اعتمادا على تحليلات الحمض النووي، مشيرا إلى أنه يتحدر من مدينة أديامان جنوب شرق البلاد.

اشتباكات في مناطق متفرقة

وفي سياق متصل، قال مراسل "الحرة" إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الأمن وشرطة مكافحة الشغب من جهة، ومتظاهرين خرجوا في مناطق إسطنبول وكيليس ومرسين وهاكاري وشرناق وديار بكر في وقت متأخر مساء الثلاثاء، على خلفية تفجير سوروتش الانتحاري.


المصدر: وكالات/ قناة الحرة/راديو سوا

XS
SM
MD
LG