Accessibility links

هذه هي شروط أردوغان للمشاركة في تحالف محاربة داعش


الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شروطا للمشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، والذي بات يسيطر على مناطق مهمة في سورية والعراق.

وأفاد مراسل قناة الحرة بأن أردوغان قال على متن طائرة أقلته من العاصمة الأفغانية كابل، بعد زيارة رسمية للبلاد استغرقت يوما واحدا، إن لدى أنقرة طلبات على التحالف الدولي تحقيقها، مقابل مشاركة تركيا في الحملة الدولية ضد داعش.

وتتضمن هذه الشروط، إقامة منطقة آمنة، وتطبيق حظر للطيران السوري وتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة، حسب وصف أردوغان، وكذلك القيام بعمليات عسكرية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بهدف إسقاطه.

وقال الرئيس التركي إن بلاده لن تتنازل عن هذه المطالب التي عرضتها كشروط لمشاركتها في عمليات التحالف الدولي.

وأشار إلى أن المنطقة الآمنة التي اقترحت تركيا إقامتها، ليست عملية احتلال، و"إنما منطقة آمنة سنمكن من خلالها اللاجئين السوريين الذين فروا بسبب الأحداث، من العودة إلى أراضيهم وبلادهم"، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية.

ردا على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد تقدمت بطلب رسمي لاستخدام قاعدة إنجيرليك العسكرية في جنوب تركيا، قال أردوغان إنه "ليس واضحا حتى الآن ما المطلوب منا بخصوص القاعدة. وحينما نعلم سوف يتم مناقشة الأمر مع وحداتنا الأمنية، وبناء على ما سنتوصل إليه سنوافق على ما نراه مناسبا لنا، وإلا فلا يمكن أن نوافق".

أردوغان يرفض تسليح أكراد سورية

هذا ورفض أردوغان الأحد الدعوات الموجهة إلى بلاده لتسليح وحدات حماية الشعب الكردي، الذراع المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، واصفا الحزب السوري بأنه "منظمة إرهابية".

وصرح أردوغان أن الحزب الكردي في سورية هو امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد أنقرة منذ 30 عاما، للحصول على حكم ذاتي في جنوب شرق تركيا.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG