Accessibility links

logo-print

أردوغان: لن نقبل بقيام معقل كردي على الحدود مع سورية


رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء أن بلاده "لن تقبل أبدا بقيام معقل كردي على حدودها مع سورية"، وأنها ستواصل قصف مواقع المقاتلين الأكراد في سورية.

وأوضح أردوغان في خطاب ألقاه أمام مسؤولين محليين أن "دول التحالف ردت معا. يطلبون منا وقف القصف على حزب الاتحاد الديموقراطي ووحدات حماية الشعب. للأسف من غير الوارد بالنسبة إلينا أن نوقف" ذلك.

وتتهم تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي في سورية ووحدات حماية الشعب التابعة له بأنهما "منظمتان إرهابيتان" بحكم قربهما من حزب العمال الكردستاني الذي يخوض نزاعا مسلحا على أراضيها منذ 1984.

وحثت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أنقرة على وقف القصف الذي يجعل من الصعب الالتزام بهدنة يفترض أن تدخل حيز التنفيذ هذا الأسبوع في سورية ويعقد مساعي التوصل إلى حل سياسي.

تحديث 14:20 ت.غ

اقترحت تركيا مجددا الأربعاء إقامة منطقة آمنة في الأراضي السورية لمنع المقاتلين الأكراد السوريين من السيطرة عليها.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين اكدوغان في مقابلة لتلفزيون اه-هابر "نريد إقامة منطقة آمنة بعمق 10 كيلومترات داخل سورية تشمل أعزاز".

ومنذ السبت تستهدف المدفعية التركية مواقع تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي التي استفادت من الهجوم الواسع النطاق الذي يشنه النظام السوري بإسناد جوي روسي في منطقة حلب للتقدم إلى محيط أعزاز.

واعتبرت الحكومة التركية أن هذا القصف حال دون سيطرة وحدات حماية الشعب على المدينة الواقعة على بعد كيلومترات من حدودها.

والاثنين أبدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مقابلة مع صحيفة شتوتغارت تسايتونغ تأييدها لإقامة منطقة حظر جوي في سورية.

وردا على الاقتراح الألماني، أكد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الأربعاء أنه من الضروري الحصول على موافقة من الأمم المتحدة ومن الحكومة السورية لكي يمكن إقامة "منطقة حظر جوي".

وقال غاتيلوف، بحسب ما نقلت وكالة انترفاكس الروسية "مثل هذا القرار لا يمكن أن يتخذ بدون موافقة الطرف المعني وبدون قرار من مجلس الأمن الدولي".

وتطالب أنقرة منذ فترة طويلة بإقامة مناطق آمنة على الأرض السورية لاستضافة النازحين من جراء النزاع في هذا البلد، لكن حلفاءها رفضوا حتى الآن هذه الفكرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG